احمد بيبي: قوات مالي في كيدال ” جيش جمهوري”

وجه النائب البرلماني عن شمال مالي واحد القادة السياسين لحركات الطوارق ،رسالة الى الجيش المالي المتوجه لكيدال، واعتبره “جيش جمهوري “اي جيش في صيغة جديدة في اشارة الى تعدد اعراقه”، ومكلف بمهمة نبيلة وان كيدال منطقة مالية شأن جميع مناطق الجمهورية”
اسمع الرسالة:


في ذات االاطار ، يرى عبدالله حسن السوقي احد المتعاطفين مع الحركة الوطنية لتحرير ازواد واحد قيادات اتحاد الطلبة المنضوي في الحركة من وجهة جه نظريه “ان دخول الجيش المالي إلى كيدال ليس إنهزاماً” لأركان الجيش الوطني الأزوادي” ولا تقصيراً من القادة الأزواديين ولا إنتصاراً لغريمتهم مالي إنما هو تطبيق لبند من بنود الإتفاق الموقع عليه منذ خمس سنوات ، والذي ينص على إنتشار الجيش المالي في جميع الولايات(الأقاليم) الأزوادية وعلى رأسها عاصمة الصمود كيدال الأبية”
ويضيف ان ” الجيش المالي الذي دخل كيدال أغلبه من الجيش الأزوادي مؤسس من الدوريات العملية المشتركة(MOC)بين (القوات الأزوادية,القوات المالية،بلات فورم،تنسيقية حركات الوفاق)، مما يعني أنه مكون من جميع الأطراف الموقعة على الإتفاق المنبثق عن مسار الجزائر 2015 و80% من النواة التأسيسية له الجيش الوطني الأزوادي”
وويشير الى ان الخطوة سبقتها ” عقد اجتماعات عديدة في مواقع مختلفة ، للجنة متابعة الإتفاقية(CSA) وللجنة التقنية للأمن(CTS)”
ويعتبر ان ” رفض القادة الأزواديين دخول الجيش المالي إلى كيدال ، يعني أنهم خرقوا الإتفاقية ولم يقوموا بواجبهم الذي وعدوا به الوساطة الدولية ، ولأجل هذا على علينا أن نفهم الأمور على ما هي عليه وأرجوا من الجميع حسن التفاهم”.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.