العثماني يستقبل رئيس مجلس الشورى السعودي

العلاقات المغربية السعودية المتجذرة على جميع المستويات

استقبل رئيس الحكومة المغربية السيد سعد الدين العثماني، اليوم بالرباط، رئيس مجلس الشورى عبد الله بن محمد بن ابراهيم آل الشيخ الذي يقوم بزيارة للمغرب، وتباحثا معا سبل تطوير العلاقات المغربية السعودية.
وأكد الطرفان حرص المملكتين، المغربية والسعودية، على العمل من أجل الرقي بالتعاون الثنائي على كافة المستويات الاقتصادية والسياسية والدبلوماسية. وبالمناسبة
وأكد السيد رئيس الحكومة لوسائل الإعلام، أن العلاقات الجيدة بين البلدين تعكس الروابط الأخوية والتاريخية وتتجاوز ما هو سياسي واقتصادي.
وأشاد بموقف المملكة السعودية بشأن قضية الصحراء المغربية، مبرزا أن جلالة الملك محمد السادس نصره الله يعطي أهمية بالغة للاستقرار والأمن وأن سيادة الدول ومصالح الشعوب يجب أن تكون فوق كل اعتبار.
من جانبه، أوضح رئيس مجلس الشورى السعودي السيد عبد الله بن محمد بن ابراهيم آل الشيخ أن بلاده تتابع المنحى المتصاعد للأوراش الكبرى التي تعرفها المملكة المغربية، خصوصا في عهد جلالة الملك محمد السادس نصره الله، مشيرا على سبيل المثال إلى ورش بناء ميناء طنجة المتوسط ومحطات نور للطاقات المتجددة وغيرها من المشاريع المهيكلة.
وشدد المسؤول السعودي على ضرورة تطوير التعاون الدبلوماسي والبرلماني بين البلدين ومواكبة مختلف المستجدات التي تفرض تكثيف التنسيق والتعاون. اتفق مجلس النواب ومجلس الشورى بالمملكة العربية السعودية، اليوم الاثنين بالرباط، على مأسسة العلاقات الثنائية وأجرأتها في لقاء مرتقب بالرياض.
وكان ال ابراهيم ال الشيخ ، قد أجرى مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة،
يقوم رئيس مجلس الشورى السعودي بزيارة عمل إلى المملكة على رأس وفد هام، بدأها بلقاء مع رئيس مجلس النواب السيد الحبيب المالكي، تم التأكيد خلالها على جودة العلاقات الثنائية، والاتفاق على مأسستها وأجرأتها في لقاء مرتقب بالرياض.

وأكد المالكي، في لقاء صحفي عقب لقاء السيد عبد الله بن محمد آل الشيخ، أن الجانبين اتفقا على مأسسة العلاقات الثنائية في لقاء مرتقب بالرياض، مشددا على أن “العلاقات البرلمانية بين المؤسستين جد متميزة”.
وأوضح السيد المالكي أن الزيارة شكلت مناسبة للتأكيد على جودة العلاقات بين البلدين، وذلك بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وصاحب الجلالة الملك محمد السادس، مشيرا إلى أن جودة هذه العلاقات تتمثل بكيفية ملموسة وبالأساس في دعم المملكة العربية السعودية للوحدة الترابية للمغرب على المستوى الإقليمي والأممي.
واعتبر رئيس مجلس النواب أن العلاقات المغربية السعودية متميزة وبناءة متجهة نحو المستقبل، من خلال استمرار مساهمة المملكة العربية السعودية في تمويل عدة مشاريع إنمائية تهم قطاعات متعددة.
من جهة أخرى، أبرز السيد المالكي أن الجانبين أكدا بهذه المناسبة على أن الوضع العربي في حاجة إلى رؤية ونفس جديدين، بهدف استعادة الثقة بين الدول لمواجهة تحديات القرن الـ21، مؤكدا أن الدبلوماسية البرلمانية مؤهلة للقيام بهذا الدور.
من جانبه، أعرب السيد عبد الله بن محمد آل الشيخ، ،عن أمله في أن تحقق العلاقات المغربية السعودية المتجذرة على جميع المستويات مزيدا من التقدم والتطوير والتحديث، مشيرا إلى أن الزيارة للمغرب “تحمل توجيهات خادم الحرمين الشريفين وتطلعات وآمال الشعب السعودي”.
وعبر المسؤول السعودي، بالمناسبة، عن مشاعر ومتمنيات القيادة والشعب السعوديين لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بالتوفيق والاستمرارية والنجاح، داعيا إلى تحقيق مزيد من الارتقاء بمستوى العلاقات الثنائية.

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك