تطبيق تدابير الحجر الصحي ومنع الخروج في تونس

أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد بدء تطبيق تدابير الحجر الصحي ومنع الخروج من المنازل إلا للضرورة، وكذا منع التنقل بين المدن إلا في الحالات القصوى والضرورية، في اطار تدابير جديدة لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

وقال قيس سعيد في خطاب له عقب اجتماع مجلس الأمن القومي وبمناسبة عيد الاستقلال أنه تم اتخاذ جملة من الإجراءات  لمجابهة فيروس كورونا أبرزها الحجر الصحي ” الذي لا يعني حظر التجول ، لكنه يقتضي أن يلازم أكثر السكان بيوتهم “، وطالب المواطنين إلى ملازمة منازلهم وعدم مغادرتها إلا للحالات الضرورية، مشيرا الى انه تقرر منع التنقل بين المدن.

وأكد قيس سعيد استمرار العمل بحظر التجول الذي يبقى ساري المفعول يوميا بين السادسة مساءا حتى السادسة صباحا، ودعا التونسيين لعدم الخوف والفزع، مشددا على أن الوضع في تونس تحت السيطرة  ،وذكر ان الدولة ستؤمن المرافق الضرورية والحياتية من صحة وغذاء، حيث ستبقى المحال التجارية مفتوحة للمواطنين لقضاء حاجياتهم، ويتم تموينها من قبل المؤسسات المختصة .

وتعهد الرئيس التونسي بملاحقة المضاربين ومحتكري السلع والمواد التموينية ، وأكد انه “لا مجال للمس بقُوت المواطن والأمن والنيابة سيتدخلان لمقاومة الاحتكار”، مشيرا الى أن النيابة العمومية والقوات الأمنية سيتدخلان من أجل مقاومة الاحتكار وتحميل المسؤولية كاملة لمن يتسبب فيها ” والملاحقة القضائية ضد من يحاولون الإثراء بتجويع التونسيين والتونسيات “.

وقال الرئيس سعيد انه و”أمام تفاقم الأرقام المتعلقة بتفشي فيروس كورونا تبين كان لا بد من اتخاذ قرارات إضافية حتى نحاصر الجائحة ونقضي عليها”. وأضاف ”سنؤمن المرافق العمومية والخدمات الأساسية للجميع وسنؤمن الأغذية لفئة من التونسيين ممن حياتهم مرتبطة بالعمل اليومي”.

وتقرر في نفس السياق وغلق المناطق الصناعية الكبرى التي بها كثافة عمالية كبيرة في إطار مجابهة فيروس كورونا، عدا المصانع والمؤسسات التي تعمل في المجالات الحيوية ذات صلة بمواجهة كورونا، واتخاذ قرارات التسخير الإلزامي لتأمين كل المرافق الحيوية في البلاد بعد إعلان الحجر الصحي.

ودعا الرئيس التونسي المنظمات العالمية والأمم المتحدة وخاصة مجلس الأمن الدولي إلى التنسيق الدولي لاتخاذ قرارات متناسقة مع قرارات الدول.وقال ” لابد من حد أدنى من التنسيق على المستوى العالمي حتى لا يبقى المواطنون عالقين بعد قرار غلق الحدود”. وتلاحق تونس الزمن لاجلاء عددا  من رعاياها العالقين في عدة مطارات في العالم كفرنسا وتركيا والمانيا، والتنسيق مع هذه الدول لارسال طائرات لاعادة التونسيين العالقين في الخارج.

وسجلت السلطات التونسية مساء الجمعة 15 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا ،ليرتفع العدد الاجمالي للمصابين بهذا الفيروس في تونس الى 54 حالة مؤكدة، بينها 36 حالة مستوردة من الخارج.

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك