ناصر بوريطة: داعش إفريقيا استفاد من الجائحة ويستخدم أسلحة متطورة

كشف وزير الخارجية والتعاون المغربي ناصر بوريطة،ان تنظيم (داعش) قد استفاد من الوضعية التي خلفتها جائحة فيروس كورونا للتخطيط لعودته، من خلال تكثيف أعمال العنف التي تم تنفيذها في العديد من مناطق العالم، بما في ذلك منطقة الساحل وغرب إفريقيا.
دعا الوزير في كلمة له خلال الاجتماع الوزاري للمجموعة المصغرة للتحالف الدولي ضد تنظيم (داعش)، إلى مضاعفة الجهود لضمان إلحاق هزيمة شاملة ومستديمة لهذه المجموعة الإرهابية، من خلال تجريدها من الوقت ومن المكان ومن الموارد اللازمة لدعم عملياتها العنيفة.
وأكد بوريطة، على أهمية القضاء على التهديد الإرهابي بإفريقيا، مبرزا في هذا الصدد أن الجهود الجماعية مكنت من إجهاض الأطماع الإقليمية لتنظيم (داعش) في الشرق الأوسط.
أشار الوزير، بناءا على تقييم اعده المغرب وتقاسمه مع اعضاء التحالف، إلى أن المقاتلين الإرهابيين الموالين لتنظيم (داعش) بإفريقيا يستخدمون أسلحة متطورة، بما في ذلك الطائرات بدون طيار، ويغذون طموح التحكم في المجتمعات المحلية، مع السعي إلى استقطاب مقاتلين من فروع إرهابية أخرى.
وأوضح أن عدد المقاتلين الإرهابيين التابعين لتنظيم (داعش) بإفريقيا كان يقدر بـ 6 آلاف مقاتل، وأن القارة تشهد اليوم ارتفاعا قويا في الهجمات بوسط إفريقيا ومنطقة الساحل.
وجدد الوزير دعوة المغرب إلى إيلاء اهتمام أكبر بتطور الدينامية الإرهابية في إفريقيا، داعيا إلى مزيد من التعبئة لدعم جهود الدول الإفريقية وآلياتها الإقليمية لمكافحة الإرهاب.

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك