ماذا سيحدث في الساحل بعد وفاة دروكدال؟

مقال رأي: اوليفر غتيا

بعد توليه الجماعة السلفية للدعوة والقتال سنة 2004، اتصل عبد المالك دروكدال بأبو مصعب الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين مقترحًا أن يتم دمع الفرعين. في عام 2006، تم إضفاء الصفة الرسمية على التحالف وتم تغيير اسم الجماعة إلى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي عندما بايع دروكدال أسامة بن لادن. في الأسبوع الماضي، قامت القوات الفرنسية في مالي بتصفيته. ما العواقب التي ستترتب على المنطقة؟

أولاً، كان مقتل أمير القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي انتصارًا كبيرًا لفرنسا والولايات المتحدة اللتين شاركتا في العملية العسكرية. ليس فقط انتصارًا رمزيًا كما قال بعض الخبراء. في الواقع، يُنسب الفضل إلى دروكدال في تحويل التمرد القومي ضد الجيش الجزائري إلى حركة جهادية  تتجاوز الحدود الوطنية. كان أميرًا جهاديًا متشددًا وخبيرًا استراتيجيًا بارعًا على استعداد لتقديم تنازلات لتحقيق أهداف جماعته. أظهر المرونة والقدرة على التكيف مع المواقف الجديدة، مما جعله خصمًا خطيرًا وواسع  الحيلة. في عام 2015، وفي ضربة قاضية، أعاد دمج مجموعة مختار بلمختار (المرابطون) الجهادية الأسطورية في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي. في عام 2017، نجح في تأسيس تحالف من الجماعات الجهادية المحلية البارزة من تنظيم القاعدة في منطقة الساحل والذي تم تسميتها جماعة نصرة الإسلام والمسلمين تحت قيادة الطوارقي إياد أغ غالي.

واليوم، يوجد لدى جماعة نصرة الإسلام والمسلمين في غرب إفريقيا حوالي 2000 مقاتل في غرب أفريقيا، في حين يُعتقد أن تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى، والتي أسسه عدنان أبو وليد الصحراوي القيادي السابق في المرابطون، يعتمد على مئات من الجهاديون.

ومن المثير للاهتمام في أكتوبر 2019، قررت القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية توحيد قواها لاستهداف كل من بوركينا فاسو ومالي. لكن هذا التحالف لم يدم طويلاً، و بدأت المجموعتان في قتال بعضهما بعنف شديد في مارس 2020، مما أدى إلى قتل أكثر من 100 مقاتل، بما في ذلك بعض القادة. في أقل من ثلاثة أشهر، وقعت 40 معركة عنيفة بين القاعدة وداعش في كل من بوركينا فاسو ومالي. قد يكون السبب وراء هذا التغيير تجاه بعضهم البعض مرتبطًا بحقيقة أن تنظيم القاعدة كان منفتحًا بشكل معقول على محادثات السلام مع مالي.

في الواقع، تواصل الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا في ديسمبر كانون الأول ومرة أخرى في فبراير شباط مع الجماعة الإسلامية من أجل السلام، وردت الجماعة بأنها مستعدة لمناقشة الشرط المسبق بأن يكون هناك “نهاية للاحتلال الفرنسي المتغطرس العنصري الصليبي”.

قد يكون زعيم جماعة نصرة الإسلام والمسلمين إياد أغ غالي أكثر ميلًا إلى إيجاد صفقة لأنه يُزعم أنه يعاني من المرض. في هذا السياق ووفاة دروكدال، يحاول تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى تجنيد مقاتلي القاعدة الذين يشعرون بخيبة أمل بسبب ضعف أغ غالي. التجنيد أمر بالغ الأهمية. كلا المجموعتين تجند الشباب في الريف الضعيف بتكتيكات مختلفة: مبالغ من النقود، أو تحت تهديد السلاح بعد حرق القرى، أو بإثارة العداوات العرقية ومن ثم تقديم الحماية.

يُزعم أن أمير القاعدة في المغرب الإسلامي دروكدال كان في طريقه إلى لقاء أغ غالي عندما قُتل مع بعض زملائه في مالي. من الجدير بالملاحظة المهمة كانت في غاية الأهمية، بسبب أن دروكدال الذي كان حذرًا لدرجة الجنون تقريبًا، خاطر وغادر مخبأه عبر إلى مالي من الجزائر. هل كان الاجتماع للحديث عن الحرب الدموية مع الدولة الإسلامية؟  أو للنظر في الخيارات المطروحة على الطاولة والتي تضمنت مواصلة القتال، هدنة، اندماج؟ أم النظر في مفاوضات السلام مع مالي التي يطالب بها الرئيس؟ على أي حال، كلف ذلك دروكدال حياته.

حققت فرنسا التي أخذت زمام المبادرة منذ عام 2012 في عمليات مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل نتائج أفضل في الآونة الأخيرة. قتلت فرنسا أو ألقت القبض على 500 من الجهاديين منذ بداية العام بعد تكثيف العمليات وإرسال 600 جندي آخر إلى الـ 4500 الموجودين من قبل في المنطقة

ومع ذلك، فإن العنصر الحاسم في هذا النجاح هو الدعم الذي يقدمه الجيش الأمريكي من حيث المعلومات الثمينة ومراقبة الطائرات بدون طيار والنقل اللوجستي والقوات الخاصة. كدليل على ذلك، لولا شركة المخابرات الأمريكية  لما تمكنت فرنسا من القضاء على دروكدال الأسبوع الماضي.

المشكلة هي أنه كان هناك حديث جاد جداً في واشنطن عن انسحاب عسكري أمريكي من المنطقة وحتى القارة ككل. إن توق الرئيس ترامب “لإعادة القوات إلى الوطن”، سواء من أفغانستان أو الشرق الأوسط أو ألمانيا، لا يبشر بالخير لمستقبل الوجود الأمريكي في إفريقيا. في منطقة الساحل حيث تضاعف عدد الهجمات الإرهابية إلى خمس مرات  بالنسبة لهجمات منذ عام 2016، فإن مغادرة أمريكا ستكون كارثة مطلقة على الجميع تقريبًا باستثناء الجهاديين. كانت هناك إشارات متضاربة حول ما ستقرره الولايات المتحدة، تدرك وزارة الخارجية خطورة الصورة الأمنية، ولذلك عينت مبعوثًا خاصًا لمنطقة الساحل. في البنتاغون، هناك أيضًا شعور بالإلحاح، قال الجنرال تاونسند من القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا مؤخرًا: “أعتقد أنه إذا تمكنت الدولة الإسلامية أو القاعدة من إنشاء خلافة جديدة، فستحاول القيام بذلك في غرب إفريقيا”. حتى الآن، بات سائدًا في واشنطن ان الولايات المتحدة ستبقى في منطقة الساحل لدعم مهمة مكافحة الإرهاب. لكن إلى متى؟

أفضل سيناريو هو أن تنظيم القاعدة والدولة الإسلامية سيواصلان القتال ضد بعضهما البعض، وبالتالي خفض عدد الجهاديين الموجودين في المنطقة. وفي الوقت نفسه، استمرت المجموعتان للأسف في تنفيذ الهجمات الإرهابية بوتيرة ثابتة. قد لا تقتصر هجماتهم على بوركينا فاسو ومالي، ومن المحتمل أن يفتحوا جبهات جديدة في بنين أو توغو أو ساحل العاج على سبيل المثال. ومع ذلك، فإن الحل المحتمل للفوز هو تكرار النموذج الموريتاني الذي ربح معركته ضد الجهاديين

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.