جريمة في حق انسانية مواطنين مغاربة على أرض القصر الكبير

ما حدث ليلة أمس الإثنين 29 يونيو الجاري أو قبله -حيث تم تفريغ مجموعة من الأشخاص المرضى عقلياً أو هم بدون مأوى بمدخل مدينة القصر الكبير- هذا الفعل يعتبر عملاً إجرامياً يندى له الجبين، هذا لو حدث في أي بلد آخر أو في أي دولة سيجعل الكراسي تتحرك عن مواضعها وقد تقع إقالات واستقالات في صفوف أغلب المسؤولين.
في فيديو منقول عن صفحة الأخ ادريس المريني بالفيس بوك والذي صوره مواطن قصراوي غيور يظهر اشخاص في حالة من الباس يلجون نحو المدينة بعدما تم افراغهم من طرف إحدى الحافلات، ولعمري إذا وصلت الصور إلى القنوات التلفزية وقد تنتشر حتما على المواقع ومنصات التواصل الاجتماعي ما سيجعلنا أضحوكة العالم أجمع.
ونحن هنا بالقصر الكبير كمواطنين كما يعتبرنا الدستور، نضع مجموعة من أسئلة تحتاج إلى جواب من طرف السلطات التي تقوم بترحيل مواطنين يمرون بأزمات نفسية من مدن الدار البيضاء أو طنجة كما جاء على لسان بعضهم، هل أنتم أيها المسؤولين راضين عن أنفسكم؟ هل تظنون أن مدينتنا ليس فيها ما يكفي من الحمقى والمرضى؟
ماذا تحسبوننا نحن ساكنة مدينة القصر الكبير؟ هل تعتقدون أننا في منزلة الأقل شأناً عن مواطني المدن التي تسيرونها؟
وبالنسبة لمسؤولي مدينتنا إذا كانوا مسؤولين حقاً، ما دوركم وما شأنكم أنتم خصوصاً أولئك الذين اعتادوا التسويق لأنفسهم كمنقذين وفاتحين..

سليمان عربوش

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك