مالي…..شروط الإمام للإبقاء على الرئيس 

كشفت حركة 5  يونيو  المعارضة في مالي، عن شروطها لحل الازمة السياسية التي تعيشها الجمهورية الفقيرة في غرب افريقيا منذ اشهر.

الحركة الشعبية المعارضة والتي يقودها الامام محمود ديكو، تخلت عن مطلب استقالة الرئيس ابراهيم ابوبكر كيتا، لكنها تريده رئيسا بصلاحيات محدودة ، ويعود سبب تخلي الحركة عن احد اهم مطالبها الى ظهور خلافات بين قياداتها.

وكانت الوساطات الافريقية ” سيداو” قد نبهت قيادات حركة 5 يونيو ،الى كون استقالة الرئيس ستجعل الجمهورية خارج الاطار الدستوري المنظم للحياة السياسية في الجمهورية، مما سيفتح الباب امام شرعيات اخرى،تختلف باختلاف المطالب الجهوية والعرقية والثقافية.

ورغم تخلى الحركة عن مطلب استقالة رئيس الجمهورية المنتخب ابراهيم كيتا، إلا انها رسمت شروطا تحد من صلاحيات الرئيس في مجال التعيين وعدم اتخاذ اي قرار يمس ” بسيادة الدولة ووحدتها الترابية ونظامها الديمقراطي “، وعدم التدخل في تعيين اعضاء الحكومة وفي عملها.

كما اشترط الحركة ،تعيين رئيس للوزراء بالتوافق بين كافة الاطراف السياسية والمدنية في مالي ومن التيار الموال لحراك  5يونيو، وحل البرلمان وتغيير اعضاء المحكمة الدستورية .

حراك الامام ديكو ومويديه ،يعتبر ان هذه الشروط تستجيب لمطالبه وتمكن من حل الازمة السياسية في مالي، اذا ما تم التوقيع على اتفاق واضح بينها وتيار الرئيس كيتا ،بضمان المجتمع الدولي، على ان تسري بنود الاتفاقية الى نهاية الولاية الحالية للرئيس ابراهيم ابوبكر كيتا

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك