الرئيس المالي يجدد استعداده للحوار

 اكد الرئيس المالي إبراهيم بو بكر كيتا ،رغبته في الحوار واستعداده لاتخاذ جميع التدابير التي تمكن من تهدئة الوضع ،معبرا عن تعاطفه مع أسر الضحايا الذين سقطوا امس  خلال التظاهرات التي نظمتها حركة 5يونيو، ومن خسروا ممتلكاتهم.
أعلن الرئيس المالي خلال خطاب ألقاه مساء الامس عن فتح تحقيق لحصر الخسائر البشرية والمادية، مضيفا أن مسؤوليته باسم دولة القانون هي ضمان أمن المواطنين، والممتلكات، والمؤسسات، مشددا على أن ذلك “سيتم دون أي تراخي”.
واتهم  كيتا  حركة 5 يونيو بالتحريض على العنف الذي حملته رسائل بعض قادة هذه الحراك،على الرغم من كون السلطات العمومية رخصت لها باسم القانون.
  وأضاف انه ” وباسم نفس سيادة القانون ، فإن مسؤوليتي هي ضمان أمن الممتلكات والمواطنين والمؤسسات ، وسيتم ذلك دون أي عنف”
وعرفت مالي الجمعة مظاهرات حاشدة استجابة للدعوة التي أطلقها حراك 5 يونيو، وتمكن المحتجون من السيطرة على الإذاعة والتلفزيون، كما دخلوا مبنى البرلمان، وأغلقوا جسورا في العاصمة باماكو.
في ذات الاطار ،نقلت اوساط محلية أنباء عن اعتقال بعض قادة حراك 5 يونيو، ومنهم  الحاج عيسى كاو انجيم زعيم حركة سيماس الذي اعتقل في بيته  و الناشط كليما دامبلي و  نوح سار وآخرين.

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك