وزارة الطاقة والمعادن والبيئة : نستورد النفايات منذ سنوات لكننا ملتزمون بالمعايير

في إطار ردها على الاحتجاجات حول مرسوم أصدرته يرخص باستيراد النفايات ، أكدت قطاع البيئة بوزارة الطاقة والمعادن والبيئة المغربي ، أن المغرب ملتزم بعدم استيراد أي نفايات سامة ومضرة بالبيئة وغير الخاضعة للمعايير الوطنية والغير الخاضعة للمعايير الوطنية.
وكشف القطاع في بيان له،  أن المملكة تستورد ومنذ سنوات طويلة مجموعة من النفايات غير السامة وغير المضرة بالبيئة، والتي يتم استخدامها في مجموعة من الصناعات التحويلية، وذكرت، في هذا الصدد، بأن المغرب استورد، ما بين 2016 و2019 ، ما يقارب مليون و600 ألف طن من هذه النفايات والتي تشكل مواد أولية للطاقة والصناعة مثل النسيج والبلاستيك والورق والمعادن.
وسجل البيان، في الوقت نفسه أن المغرب لا يحظى إلا بنسبة قليلة من هذه النفايات التي تخضع لتسابق ومنافسة حادة بين الشركات الدولية، خصوصا مع التطور الذي يعرفه مجال تدوير وإعادة استعمال النفايات في إطار الاقتصاد الأخضر والدائري.
أكدت الوزارة، الحاجة لانخراط قوي وفعال للفاعلين الجمعويين في المجال البيئي، وعبرت عن الاستعداد لتقديم كافة التوضيحات المتعلقة بهذا الموضوع، مضيفة أن القرارين جاءا ليؤطرا عمليات استيراد هذه النفايات غير الخطرة وليس للترخيص باستيرادها، وضمان تأطير قانوني متكامل ومحكم لعمليات استيراد النفايات وتصديرها وعبورها.
وأضاف المصدر ذاته أن نفايات المغرب يتم تدويرها والاستفادة منها داخليا ولا تكفي لسد حاجيات المغرب الداخلية، ويتم فقط تصدير النفايات التي لا يمكن تثمينها أو معالجتها على المستوى الوطني، مشددة على أن استيراد النفايات يخضع لمجموعة من المعايير والشروط، أهمها ضمان عدم تأثيرها على البيئة، والسماح فقط باستيراد النفايات التي سيتم تثمينها وتدويرها لا طمرها.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button