أجواء مميزة طبعت التظاهرة: طوارق الجزائر يحتلفلون بـــ “الـــسبِيبَة”

نظم طوارق الجزائر  المهرجان الثقافي “السبِيبَة” بجانت، في أجواء احتفالية مميزة، لم يعرقلها وباء “كورونا”.

المهرجان وحسب منشور لجمعية قصر تغورفيت السياحية الثقافية مناسبة يلتقي فيها كيل جانت بجزئيهم “كيل الميزان” و”كيل زلواز” في لقاء ودّي يسمونه “آمجــــر” لأنهم يتقابلون، ويسمونه “تيلالين” وهو بستان تابع جغرافيا لكيل زلواز ويدعونه “دوغيا” وهو بستان تابع جغرافيا لكيل الميزان.

ويعتبر سبيبا كذلك الكنز الموروث والهبة المهداة من الآباء الجانتيين القدامى وبطاقة تعريف لمدينة جانت العريقة التي احتوتهم منذ آلاف السنين.

و”السبِيبَة” احتفال تقليدي سنوي يقام بمدينة جانت ولاية ايليزي، وتعتبر تقليدا تراثيا، ومن أهم المناسبات المحلية العريقة التي تحتفل بها طوارق الصحراء بالجنوب الجزائري، الذي يصادف كل سنة اليوم العاشر من محرم في التقويم الهجري، حيث ترمز هذه المناسبة إلى السلم المدني والسلام والالتحام الاجتماعي، وتعود الاحتفالات إلى قرون عندما تعاقدت قبائل الطوارق في الجنوب الجزائري على الصلح والسلام بين سكان القصرين العتيقين “أزلواز” و”الميهان”.

التظاهرة رمزية احتفالية تعبر عن السلام الذي حل بالمنطقة بين قبائل الطوارق بالهقار، يتخد أشكالا احتفالية تعبيرية مختلفة، من خلال مشاهد الرقصات الجماعية التي يؤديها الراقصون بأزياء المحاربين، على وقع دقات الطبول، يسوده جو من العواطف التي تختزل الود والاطمئنان الطوارقي على أرض الصحراء بالهقار، وترمز الاحتفالية أيضا إلى وحدة هذه القبائل والالتحام فيما بينها أمام الأخطار والتعاون على الخير والبر.

وقد تم إدراج المناسبة الاحتفالية “السبيبة” وما يرافقها من عادات وتقاليد مرتبطة بها كحدث تاريخي، ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي اللامادي سنة 2008، وذلك تحت عنوان: “طقوس ومراسم السبيبة في واحة جنات الجزائر”.

ويتم نقل المعرفة المتعلقة بالطقوس والاحتفالات مباشرة، عبر الأجيال المتلاحقة، من كبار السن إلى الأصغر سنا، الحلي ومنتجات الحرفيين وإصلاح وصناعة الزي الطارقي الرسمي التقليدي، والأسلحة التقليدية، والحلي والآلات الموسيقية المطلوبة لطقوس احتفالات السبيبة.

صبرينة ك

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك