أمني مغربي : الساحل الافريقي قنبلة موقوتة

قال عبد الحق الخيام مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية في المغرب “أن الإرهاب والجريمة المنظمة يجعلان من منطقة الساحل “قنبلة موقوتة”

جاء ذلك ضمن حوار مع وكالة فرانس برس ، غداة إعلان الرباط تفكيك خلية يشتبه بارتباطها بتنظيم الدولة الإسلامية، والتي وصفها المسئول الامني المغربي :”بالخلية الخطيرة الجاهزة للتحرك في أي لحظة”.

وأوضح الخيام أنّ الخلية المرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية كانت تخطط لاستهداف “شخصيات عامة ومسؤولين عسكريين ومقرات لأجهزة الأمن” في المغرب الواقع في شمال غرب إفريقيا.

وقاوم اثنان من المشتبه فيهم عناصر الأمن “بشراسة” ما أسفر عن إصابة شرطي بجروح خطرة إثر ضربة سكين.

وأشار خيام إلى أنّ العملية الأخيرة هي الأكبر منذ الهجمات الجهادية التي استهدفت الدار البيضاء في 2003 وخلّفت 33 قتيلا.

وحذّر الخيام من أن تنظيم الدولة الإسلامية “تطور في منطقة الساحل والصحراء مع الصراع في ليبيا وفي دول مثل مالي التي لا تسيطر على أمنها”.

وتغطي منطقة الساحل غرب إفريقيا وسطها الشمالي.

وقال الخيام إنّ “الخلايا الإرهابية والإرهاب ينموان في المنطقة وكذلك شبكات الجريمة المنظمة وتهريب المخدرات والأسلحة والبشر”. وتابع أنّ “كل هذا … يجعل منطقة الساحل في رأيي قنبلة موقوتة”.

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك