الامام ديكو علاقة المغرب بمالي تعكس تاريخ طويل

قال الامام محمود ديكو قائد حركة 5 يونيو المالية، عقب لقاءه بوزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، إنه في كل المناسبات التي تمر منها مالي بأوضاع صعبة، فإن المغرب هو أول بلد يقدم المساعدة لبلاده. لافتاً أن دعم المملكة المغربية لمالي يعكس تاريخا طويلا يجمع بين الشعبين.

وأضاف ديكو، في تصريح للصحافة نقلته وكالة المغرب العربي الرسمية، ”إن هذا ليس تعاونا وليد اليوم، إذ منذ استقلال مالي تمنح المملكة نفس الدعم والمواكبة تجاه الشعب المالي”.

وشدد الإمام محمود ديكو، أنه “يتعين علينا تجديد التأكيد على هذه الروابط التي تجمع شعبينا وتعزيزها أكثر“، مشيرا إلى أن زيارة وفد هام من المملكة المغربية إلى مالي “تترجم في الواقع كل الود والصداقة تجاه الشعب المالي، لا سيما ما يمثله  الملك محمد السادس بالنسبة لمالي”.

وكان وزير الشؤون الخارجية نناصر بوريطة، قد قام بزيارة إلى باماكو،أمس الثلاثاء بتعليمات سامية من الملك محمد السادس ،استقبل خلالها من طرف الرئيس الانتقالي لجمهورية مالي باه نداو، وعدد من المسؤولين.

و تباحث  مع نائب الرئيس الانتقالي، الكولونيل أسيمي غويتا، وكذا مع الوزير الأول الانتقالي مختار أوان.

من جهة أخرى، تباحث بوريطة مع زعماء دينيين ماليين، لاسيما بويي حيدرا والإمام محمود ديكو.

وعبر مجموع المحاورين الماليين، حسب وكالة الانباء المغربية، وعلى رأسهم الرئيس الانتقالي لجمهورية مالي، باه نداو، عن خالص شكرهم للملك على العناية الدائمة التي ما فتئ جلالته يحيط بها جمهورية مالي وشعبها.

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك