الأمم المتحدة تدعو مالي لتطبيق اتفاق السلام

نشر النسخة النهائية من وثيقة المرحلة الانتقالية في الجريدة الرسمية

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش السلطات الانتقالية في مالي إلى استئناف تطبيق اتفاق السلام الموقع عام 2015 والضروري لاستقرار البلد، بحسب تقرير قدمه لمجلس الأمن.

وقال الأمين العام  إن “اتفاق السلام يظل الإطار المناسب للإصلاحات العاجلة للمؤسسات، ويجب أن يبقى تطبيقه أولوية”، مضيفا أنه “لا يوجد بديل قابل للتطبيق.

مطالبا السلطات الانتقالية في مالي بتبني الاتفاق، وداعيا والحركات الموقعة إلى تجديد التزامها باتخاذ تدابير ملموسة لضمان التقدم في تنفيذ الاتفاق”.

واستولت مجموعة عسكرية يقودها الكولونيل آسيمي غويتا على السلطة في باماكو في 18 أغسطس، مطيحة بالرئيس إبراهيم بوبكر كيتا.

وحذ ر الأمين العام للأمم المتحدة من أن “الفراغ السياسي مصدر قلق عميق، لأنه يهدد بمزيد من التأخير في تطبيق اتفاق السلام وبرنامج الإصلاحات الذي تباطأ بشكل كبير في الأشهر السابقة.

واعتبر غوتيريش أن “خريطة طريق عملية ستكون ضرورية لضمان استمرارية الدولة ولخلق الشروط الأساسية لوضع مؤسسات ديموقراطية أكثر قوة، وقواعد لعب منصفة للانتخابات الوطنية والاستعادة الكاملة للنظام الدستوري”

* المبعوث الأمريكي الخاص لمنطقة الساحل في مالي

الولايات المتحدة ترحب بتشكيل حكومة انتقالية بقيادة مدنية في جمهورية مالي كخطوة أولى نحو العودة إلى النظام الدستوري ،هذا هو الإعلان الذي أدلى به الدكتور بيتر فام ، المبعوث الأمريكي الخاص لمنطقة الساحل.

وقد استقبله صباح امس الخميس السيد باه نادو ، رئيس المرحلة الانتقالية.

وتشجعت الولايات المتحدة بالتزام السلطات المالية في الفترة الانتقالية بتنظيم انتخابات ديمقراطية في غضون 18 شهرًا ، على النحو المتفق عليه مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا ، الإيكواس” .

ورحب بالسيد فام الذي يأمل أن يتم حل القضايا العالقة مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا بسرعة وودية.

كما أشار إلى التزام الولايات المتحدة باحترام حقوق الإنسان ، وتعزيز الحكم ، ومكافحة الفساد ، وإصلاح العمليات الانتخابية ، وإحراز تقدم في تنفيذ اتفاق السلام والمصالحة الناتج عن عملية الجزائر. ووفقًا للسيد فام ، الذي أشاد بالذكرى السنوية الستين للعلاقات الثنائية بين البلدين ، فإن مالي ديمقراطية ومزدهرة وآمنة ضرورية لمستقبل منطقة الساحل.

*مبعوث غرب افريقيا

واستقبل رئيس الجمهورية السيد باه نداو، الممثل الدائم للمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا في مالي البروفيسور حميدو بولي، بحضور نائب الرئيس ، العقيد أسيمي غويتا.

ويحمل البروفيسور بولي رسالة من وسيط المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا لمالي ، السيد جودلاك جوناثان. وقد جاء لإعطاء رئيس الجمهورية رسالة رسمية من الوسيط تتعلق بإجراءات رفع العقوبات عن مالي.

* نشر النسخة النهائية من وثيقة المرحلة الانتقالية في الجريدة الرسمية

نشرت الجريدة الرسمية المالية، أمس الخميس، النسخة النهائية من الميثاق الانتقالي المعتمد في مالي بعد انقلاب 18 أغسطس الماضي، طبقا لما طلبت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس) وحذفت منها المادة التي تشير إلى أن الرئيس يحل محل رئيس المرحلة الانتقالية عند الضرورة ، كما أكدت الوثيقة أن مهام نائب الرئيس تنحصر في مسائل الأمن والدفاع.

 

 

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك