لقاء حول المآثر التاريخية المهددة بالمدن المغربية العتيقة

تنظم تنسيقية ذاكرة المغرب لقاءا حول موضوع: المآثر التاريخية المهددة بالمدن المغربية العتيقة، وذلك يوم الثلاثاء 6 أكتوبر 2020 على الساعة 6 مساء.
سيشارك في هذا اللقاء التحسيسي ممثلوا الجمعيات الثمانية المكونة للتنسيقية والممثلة للمدن التالية: تطوان وطنجة والجديدة وأسفي والرباط وسلا ومراكش وفاس.
وسيقدم كل متدخل مثالا عن التجربة التي خاضتها جمعيته في التعامل مع وضعية معلمة تاريخية من مآثر مدينته مهددة بشكل أو بآخر، وذلك من خلال تقديم المعلمة وشرح أهميتها التاريخية وتشخيص وضعيتها الراهنة مع عرض اقتراحات ووجهة نظر الجمعية التي يمثلها لتثمين المعلمة والحفاظ.
وسيتم خلال هذه الندوة التطرق إلى وضعية مقهى المورسكيين في الوداية بالرباط وباب أكناو بمراكش وعمارة الكوهن بالجديدة ومطامر تطوان.
يهدف هذا اللقاء إلى تحسيس الرأي العام المغربي والدولي بالأهمية التاريخية للمآثر التاريخية الهامة الموجودة في أهم المدن المغربية التي يعود بناؤها إلى قرون.
كما يهدف هذا اللقاء إلى إقناع المسؤولين عن ترميم المدن العتيقة المغربية والمحافظة على مآثرها التاريخية باتخاذ المبادرة لترميم بعض المآثر التاريخية الهامة واعتبار التراث الثقافي والفني والمعماري بهذه المدن من بين أولوياتهم.
كما أن تنسيقية الذاكرة المغربية تعبر عن استعداد الجمعيات التي انضمت إليها للتعاون مع المسؤولين لإنقاذ هذه المآثر التاريخية من جهة وتؤكد من جديد على أهمية تعزيز التعاون مع كافة المتدخلين للحفاظ على التراث الثقافي والمعماري المغربي مع المجتمع المدني.
وانطلاقا من مناقشة قضية المعالم التاريخية المذكورة سوف تنظم تنسيقية ذاكرة المغرب لقاءات أخرى لطرح مواضيع متعددة في إطار إشكالية ترميم المدن المغربية العتيقة وترميم مآثرها التاريخية.
تكمن أهمية هذه القضية في كون التراث الثقافي المعماري لهذه المدن يشكل جزءا من هويتنا الوطنية.

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك