جمعية صحراوية تطالب بمتابعة افراد من الجيش الجزائري

نددت الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الانسان، بارتكاب الجيش الجزائري لمجزرة ضد مواطنين ينحدران من الصحراء المغربية.
حيث قامت قوات الجيش الجزائري بقتلهم بدم بارد بعد سكب البنزين في المنجم الذي كانا ينقبان فيه عن الذهب، مما أداء الى مصرعهما.
هذه الحادثة المفجعة خلفت احتقانا كبير في مخيمات اللجوء بتندوف .
الجمعية الصحراوية لحقوق الانسان، دعت الجمعيات الحقوقية والمجتمع الدولي الى متابعة الفاعلين ومحاكمتهم من أجل عدم افلاتهم من العقاب.
واعتبرت أن هذا الفعل ،يكشف الواقع الذي يعيشه المحتجزين في مخيمات تندوف، والذين يعيشون أوضاع إنسانية وحقوقية مزرية.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.