تورونتو الكندية  تخصص نوفمبر للاحتفال بالإرث المغربي

التنبكتي/ وم ع

احتفالا بالذكرى الـ65 لعيد استقلال المغرب، رفعت بلدية مدينة تورونتو الكندية، العلم الوطني المغربي ، في ساحة وسط المدينة.

وأكد  بلاغ  صادر عن الجمعية المغربية بتورنتو المنظمة للحدث ،أنه نظرا لتعزيز الإجراءات الصحية بعد تزايد حالات الإصابة بكوفيد -19 في كندا، فقد تم إلغاء الحفل الرسمي الذي كان مقررا إقامته بهذه المناسبة، بحضور عمدة المدينة جون توري، وسفيرة المغرب في كندا سورية العثماني، ورئيس الجمعية المغربية في تورنتو فوزي متولي.

ويجذب هذا الحدث ،بحسب وكالة المغرب العربي للإنباء، كلحظة تشارك وإحياء للذكرى بالنسبة للجالية المغربية في أونتاريو، في وسط شرق كندا، عموما أكثر من مائة شخص كل عام.

وأعرب رئيس الجمعية المغربية في تورنتو في تصريح للوكالة الرسمية المغربية، “عن ابتهاجه لكون السياق الحالي لوباء كوفيد-19 “لم يحل دون ترديد صدى النشيد الوطني المغربي ورفع العلم الوطني خفاقا في ساحة البلدية”.

وأضاف أن “العلم المغربي هو رمز بلد موحد وغني ومتسامح” مشيرا إلى أن “رفع العلم الوطني في المدينة يتزامن أيضا مع الاحتفال باليوم العالمي للتسامح الذي يتم إحياؤه كل عام يوم 16 نوفمبر”.

وتجدر الإشارة إلى أن مدينة تورنتو أعلنت شهر نوفمبر “شهرا للإرث المغربي” من خلال برمجة العديد من الأنشطة للنهوض بالثقافة والتاريخ والإرث المغربي وإبراز ديناميكية أفراد الجالية المغربية ومساهمتها في نمو و ازدهار التعدد الثقافي في هذه المنطقة الكندية.

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button