اليابان تمول مشروعا لمحاربة التطرف في المغرب

وقعت الرابطة المحمدية للعلماء والسفارة اليابانية بالرباط، على اتفاقية، بشأن تمويل الاخيرة لمشروع الرابطة المتعلق بمكافحة التطرف عبر الانترنت الذي يروم تحصين الشباب المغربي من خطر خطابات الكراهية في العالم الرقمي.
اليابان الطرف الممول للمشروع ،بغلاف مالي يتجاوز 454 ألف دولار، سيمتد المشروع مدة سنة ويراهن على تلقين الشباب أسس خطاب بديل قادر على مواجهة خطاب التطرف، من خلال تبادل الخبرات في مجال مكافحة التطرف العنيف، وتكوين شباب قادر على إلهام نظرائه عبر مهارات مختلفة اعتمادا على محتوى قادر على استقطاب الشباب وسط الكم الهائل الذي يعج به المحتوى الرقمي على مدار الساعة.
وتم توقيع الاتفاقية بمقر الرابطة  بالرباط بحضور كل من سفير اليابان بالمغرب، وممثل برنامج الأمم المتحدة للتنمية بالمغرب،وبالمناسبة  أكد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء” وهي منظمة رسمية ” أحمد عبادي، أن الرابطة ستستثمر هذه الشراكة للاستفادة من التجربة اليابانية في مجال مكافحة التطرف، وخبرة برنامج الأمم المتحدة للتنمية وأدوات تقييمه.

فيما نوه السفير الياباني من جهته، بجهود المغرب ومقاربته الاستباقية وجهوده في إصلاح الحقل الديني، مما يعكس إرادة ملكية في ترسيخ قيم الوسطية والاعتدال.

وقال ممثل برنامج الأمم المتحدة للتنمية بالمغرب، بخصوص  ملامح هذا البرنامج المنتظر:  أنه “سيعمل على ترويج محتوى رقمي بديل عبر مواقع التواصل”.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.