جوائز المغرب للكتاب دورة2020

 

أعلنت وزارة الثقافة والشباب والرياضة المغربية– قطاع الثقافة، على موقعها الإلكتروني، عن أسماء الفائزين بجائزة المغرب للكتاب برسم دورة 2020، وذلك بعد انتهاء أشغال اللجان المكلفة بالقراءة والتقييم.

وترأس أشغال لجان القراءة والتقييم، هذه السنة،  عبد الإله بلقزيز، فيما أسندت رئاسة اللجان الفرعية إلى كل من لطيفة المسكيني (صنف الشعر)، ومحمد أديوان (صنف السرد والإبداع الأدبي الأمازيغي والكتاب الموجه للطفل والشباب)، وعبد الغني منديب (صنف العلوم الاجتماعية)، ومحمد الشيخ (صنف العلوم الإنسانية)، ونوال بنبراهيم (صنف الدراسات الأدبية والفنية واللغوية والدراسات في مجال الثقافة الأمازيغية)، وخالد بن الصغير في صنف الترجمة.

وجاء النتائج على الشكل التالي:

في صنف الشعر فاز محمد عنيبة الحمري عن ديوانه “ترتوي بنجيع القصيد” الصادر عن دار القرويين.

جائزة السرد لشعيب حليفي عن روايته “لا تنس ما تقول” الصادرة عن منشورات القلم المغربي.

جائزة العلوم الإنسانية لمصطفى بوعزيز عن كتابه “الوطنيون المغاربة في القرن العشرين 1873-1999” (في جزأين) الصادر عن دار أفريقيا الشرق.

جائزة العلوم الاجتماعية للحبيب استاتي زين الدين عن كتابه “الحركات الاحتجاجية في المغرب ودينامية التغيير ضمن الاستمرارية” الصادر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بالدوحة.

جائزة الدراسات الأدبية والفنية واللغوية لعبد الرحمن التمارة عن كتابه “الممكن والمتخيل: المرجعية السياسية في الرواية” الصادر عن دار كنوز المعرفة بالأردن.

في صنف الترجمة، فاز بالجائزة مناصفة كل من حسن أميلي وعبد الرزاق العسري عن ترجمتهما لكتاب “الرباط وجهتها” من تأليف البعثة العلمية الفرنسية الصادر عن دار أبي رقراق، وكذا عبد الرحيم حزل عن ترجمته لكتاب “الدار البيضاء من النشأة إلى 1914” لكاتبه أندريه آدم الصادرة عن دار الأمان.

جائزة الدراسات في مجال الثقافة الأمازيغية، فقد عادت إلى رشيد لعبدلوي عن كتابه “في اللسانيات الأمازيغية: السمات وبناء الجملة” الصادر عن دار أبي رقراق.

جائزة الإبداع الأدبي الأمازيغي لعبد الله المناني عن كتابه “كرا ن أيمولا زك أومارك نم” “بعض من الضلال من أشواقك”، الصادر عن المطبعة المركزية لسوس.

جائزة الكتاب الموجه للطفل والشباب لعبد الله درقاوي عن قصة “وتستمر الحياة” الصادرة عن مطبعة بلال.

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.