@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

تقرير : تراجع في مختلف مؤشراتها الحالة الدينية  في المغرب

اصدر المركزالمغربي للدراسات والأبحاث المعاصرة ،  تقريره  السنوي حول الحالة الدينية بالمغرب لسنتي 2018 و2019، مسجلا تراجعا في حالة التدين وحضور الدين في المجال العام.
واعتمد المركز  في هذا التقرير على منهج نقد  التقارير الصادرة عن مراكز دولية في المجال ، بدل أن يجري هو بنفسه دراسات ميدانية وفق مناهج علم الاجتماع، ووقف التقرير بالاساس “عند الفرضيات التي طرحتها بعض الدراسات حول تراجع حالة التدين وحضور الدين في الحياة العامة، ودنو التدين الصحوي من نهاية مثالية نمطه وجاذبية مرجعيته”.

وجاء  في تقديم التقرير كخلاصة  لمضمون التقرير: “أنه في مقابل السمة الأساسية التي طبعت النصف الثاني من القرن الماضي بصحوته المعاصرة التي أسهمت في الرجوع القوي للدين وتعزيز حضوره واندماج التدين في الحياة العامة والخاصة للناس، من خلال الخلاصة الأساسية التي كانت تُجمع عليها الدراسات والأبحاث التي تعنى بتتبع مؤشرات التدين الكمية والإحصائية، فإن الخلاصة التي تتجه الدراسات والأبحاث إلى تبنيها وتقديم الأرقام والنسب على صحتها تؤكد أن الحالة الدينية في وضعية تراجع في مختلف مؤشراتها الكمية، وبداية الحديث عن تراجعها وانحسار تأثيرات الدين على السلوك الجماعي في الفضاءات للعامة، وخاصة بالنسبة للمؤشر المتعلق براهن التدين وآثاره السياسية والاقتصادية والاجتماعية أو فيما يتعلق بالمدى المنظور فيما يتصل بقناعات وموقف الشباب من الدين والتدين”.

واعتمد المركز في قراءته على تقارير مركز بيو الدولي والمؤشر العربي حول “بداية تنكّب الشباب عن الدين واستدارته ظهره للتدين وإقباله على الحياة”.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com