الدار البيضاء المغربية غرقت

 

ساعات من الأمطار التي عرفها المغرب خلال ليلة الامس، أغرقت اكبر مدن المغرب، العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، اختناق مجاري تصريف المياه وسوء البنية التحتية، أدت إلى تحول أزقة وشوارع المدينة العملاقة الى برك مائية في غياب تام لسلطات المدينة والشركات المسؤولة عن التدبير.
هذه الوضعية الكارثية، خلقت نوعا من الاستياء والتذمر وسط سكانة المدينة ،مطالبين بالتحقيق في المشاريع الكبرى للمدينة، ومساءلة عمدة المدينة  عبد العزيز العماري.
المياه غزت أحياء عين الشق وسيدي مومن وسيدي معروف والألفة وبعض المناطق بوسط المدينة حالتها الى برك مائية، إما بسبب عجز قنوات الصرف الصحي عن استيعاب المياه أو نتيجة تلف هذه القنوات، كما أوقفت حركة سير الترام والسيارات في المدينة والذي غمرت المياه سكته الحديدية، كما أتلفت اثاث بعض المنازل في بعض الأحياء .

ولم يقتصر غرق الأزقة والشوارع على أحياء البيضاء المهشمة، بل شمل أيضا نظيرتها بمناطق مصنفة وأحياء راقية، حيث شهدت منطقة باشكو بكاليفورنيا .
وصب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي سخطهم على المسؤولين على تدبير الشأن المحلي بالمدينة، حيث طالبوهم بالبحث عن حلول ناجعة لمشكل التساقطات المطرية التي يعود للواجهة كلما حل فصل الشتاء لينغص عليهم حياتهم.

وانتقد النشطاء هشاشة البينة التحتية بالعاصمة الاقتصادية ومحدودية قنوات الصرف الصحي، وعجزها عن استيعاب الكميات الكثيرة من الأمطار.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.