سيحبوننا  الاثنين” للمغربية نجاة الهاشمي تحوز ارقى جوائز الادب في اسبانيا

عن رويتها ” سيحبوننا الاثنين ” التي تتمحور حول موضوع ” البحث عن الحرية “،فازت الكاتبة الإسبانية من أصل مغربي نجاة الهاشمي بجائزة نادال للرواية والتي تعد أحد أهم الجوائز الأدبية الإسبانية.
وتحكي رواية الفائزة بجائزة ( نادال للرواية ) في دورتها77،  سيحبوننا الاثنين ” والتي كتبتها نجاة الهاشمي باللغتين الإسبانية والكتالانية و ستصدر في فبراير المقبل ، عن حياة صديقتين تعيشان في الهامش وتتصارعان من أجل البحث عن حريتهن .
” قصة الصداقة التي تربط بين فتاتين تنحدران من أسر مهاجرة وتعكس الصراع الذي تخضنه من أجل حريتهن وهما اللتان تعيشان في حي يقع في هامش المدينة ويقطنه المهاجرون حيث تحديات الحرية واستقلالية المرأة وغيرها من الإكراهات الأخرى ”
نجاة الهاشمي  تعيش ببرشلونة ،ولدت بمدينة الناظور شمال المغرب عام 1979 وانتقلت وعمرها ثمانية أعوام رفقة أسرتها إلى مدينة فيك قرب برشلونة ( كتالونيا ) عام 1987 .
وسبق لها أن فازت بعدة جوائز عن أعمالها الإبداعية ومن بينها رواية ( البطريرك الأخير ) التي حازت جائزة ( رامون يول ) التي تعتبر أحد أهم الجوائز الأدبية بجهة كتالونيا .
ولنجاة الهاشمي عدة أعمال روائية أخرى منها ” أنا أيضا كتالانية ” و ” صائد الجسد ” والفتاة الأجنبية ” بالإضافة إلى رواية ” البطريرك الأخير ” الحائزة على جائزة ( رامون يول ) .

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.