ايقاف مسؤولين محليين بسبب التلاعب في حملة التلقيح

كشف بلاغ لوزارة الداخلية المغربية بأنه تم ضبط استفادة 8 أشخاص، بمدينة تازة وسط المغرب ، من الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لكوفيد-19، رغم عدم توفرهم على الشروط الضرورية لتلقي اللقاح ضمن الفئات المستهدفة بالمرحلة الحالية من حملة التلقيح الوطنية.

ووفقا لذات البلاغ ،فقد تم توقيف عدد من المسؤولين المحليين وإنهاء مهام الأشخاص المشرفين على تسجيل وضبط الفئات المستهدفة بعملية التلقيح بمركز التلقيح “المعني، وفتح تحقيق للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه الواقعة، وترتيب الآثار القانونية على ضوء ذلك.
وبالتزامن مع انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد 19 في المغرب ، تتخوف السلطات الصحية من تلاعبات قد تمس بمخزون اللقاحات من خلال التلاعب في حصص اللقاحات، التي تم توزيعها  على مراكز التلقيح في مختلف جهات المملكة المغربية.

وفي هذا الاطار وضعت وزارة الصحة خطة عملية، لتفادي المساس بخطة التلقيح ،وتعتمد اساسا  على عد وإرجاع القارورات الفارغة، بعد اجراء التلقيح في مختلف المراكز حتى يعاد مراقبتها للتأكد من عدم وجود اي اختلاس في مخزون اللقاح.

اوكلت المهمة الوزارة، الى المديرين الجهويين للصحة ، والذين يعتبرون المشرفون المباشرون على الحملة الوطنية للتلقيح ، اذ طلب منهم الحرص على مراقبة الحصص المسلمة لكل منطقة تابعة لنفوذهم، والالتزام بالتوجيهات التي توصلوا بها حتى تمر جميع العمليات عل نحو سليم يحترم لمساطر المعتمدة.

ويذكر أن المغرب توصل بحصة من اللقاحات في شكل قارورات بأحجام مختلفة تحتوي كل واحدة منها على عشر جرعات و 25 جرعة، اذ يستعمل الممرض او التقني المكلف القارورة نفسها في تلقيح عدد المستفيدين باعتماد حقن بلاستيكية مختلفة بسعة جرعة واحدة مضبوطة.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.