أربعة أفلام وثائقية تفور بالدورة الأولى لسلا الثقافة

فاز فيلم ” دار بنسعيد بين الماضي والحاضر ” لخالد جبيلو، بالجائزة الأولى لمباراة الفيلم الوثائقي القصير التي نظمت مؤسسة سلا للثقافة والفنون دورتها الاولى، وشارك فيها عشر مخرجين.

تناولت الفيلم موضوع المآثر التاريخية بسلا،  بينما عادت الجائزة الثانية مناصفة إلى فيلم “نساء في عوالم منسية” لعزيزة حلاق، وفيلم “سلا مدينة الأبواب السبعة” لعادل عريوش،  وحاز فيلم عندما تبكي المآثر” لسفيان عنكود بالجائزة الثالثة.
وأكد رئيس مؤسسة سلا للثقافة والفنون، لطفي لمريني،  بمناسبة حفل توزيع الجوائز ،أن هذه النسخة الأولى من مباراة الفيلم الوثائقي القصير تهدف إلى تثمين التراث الثقافي وتشجيع السياحة في المدينة التوأم للعاصمة.

وأبرز أن المؤسسة تشجع المواهب الشابة على إطلاق مشاريعهم الفنية والثقافية وتأمل في تطوير هذه المبادرة في السنوات القادمة، لافتا إلى أن ” الشباب قادرين على المساهمة في الترويج للتراث الثقافي لمدينة سلا “، ومنوها بالمشاريع الفنية الطموحة للمشاركين العشرة.

من جهته، اشاد الباحث وعضو لجنة التحكيم، عبد المجيد فنيش، بالجهود التي بذلها المرشحون العشرة لتنفيذ مشاريعهم، خاصة في ظل الوضع الحالي المطبوع بانتشار فيروس كورونا، وفي غياب الوسائل التقنية المهنية.

وقال السيد فنيش إن أعضاء لجنة التحكيم سجلوا بعض الملاحظات والنقائص في مجال التناول التقني ودقة المعطيات التاريخية، داعيا جميع المشاركين إلى بذل المزيد من الجهود لتجويد مشاريعهم الثقافية.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.