لهذا احتج المغرب على ألمانيا وقع علاقاته معها

كل المتتبعين كانوا يعون أن هناك جفاء بين ألمانيا والمغرب، وكل المراقبين أدركوا أن مراكز التشويش على الصحراء  وقع فيها انزياح من دول الشمال نحو ألمانيا.
لكن لم يكن أكثر المتشائمين يتوقع أن تعجل ألمانيا تطبيع العلاقة مع البوليساريو وجمهورية الوهم، خاصة مع رسائل الغزل المتبادلة، مؤخرا، بين الرباط والاتحاد الأوربي، إلى أن وقع ما لم يكن في الحسبان بإقدام برلمان ولاية ابريمن الألمانية على احتضان البوليساريو ورفع علم جمهورية الوهم أمام مبناه بمناسبة ما يسمى “الذكرى  45 لتأسيس صنيعة الجزائر “.
وهذا الاستفزاز قاد الرباط إلى تجميد كل معاملات المغرب الرسمية مع سفارة ألمانيا بالمغرب كرد فعل احتجاجي من جهة، وكرسالة من المغرب نحو تصعيد  أكثر مع ألمانيا من جهة ثانية، على غرار ماقام به المغرب مع السويد لما انزلقت منذ سنوات في محاولة للاعتراف بالبوليساريو.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.