الحكم في قضية ابتزاز  المدرب السابق للمغرب رونار بصور جنسية

قضت المحكمة الابتدائية بمدينة وادي زم وسط المغرب، اليوم الخميس، بسنتين ونصف نافذة في حق كل واحد، في حق الشابين المتهمين في قضية المدرب رونار هيرفي الذي تم تصويره في أوضاع مخلة بالحياء بهدف ابتزازه ، وغرامة قدرها 5000 درهم لكل واحد على حدا، بالإضافة لتأديتهما 50 ألف درهم لفائدة المطالب بالحق المدني.

وكانت النيابة العامة، تابعت المتهمين بالمنسوب إليهما، بموجب شكاية وضعها الناخب المغربي السابق، يتهمهما فيها باستدراجه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتصويره في أوضاع مخلة بالحياء، بعدما شرع في محادثة حميمية مع فتاة على أنها من جنسية لبنانية وهي في الأصل شخصية وهمية، قبل أن يشرعا في ابتزازه ومطالبته بتحويل مبالغ مالية مقابل عدم نشر الشريط الذي يظهر فيه عاريا.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.