حملة بعنوان “جميعا من أجل الحق في حياة بدون عنف”

 تخلد جمعية وجدة عين الغزال 2000 العيد الأممي للمرأة الذي يصادف 8 مارس من كل سنة تحت شعار “جميعا من أجل الحق في حياة بدون عنف”، وهو الشعار الذي يتقاطع مع مضامين دعوة الأمم المتحدة لهذه السنة كافة الدول إلى التعبئة من أجل عالم أكثر مساواة ما بعد الجائحة العالمية كوفيد-19.

وفي هذا الإطار، واصلت الجمعية جهودها للنهوض بحقوق المرأة وحمايتها في إطار مشروع “تغير- إنها بداية جديدة !” الممول من طرف الاتحاد الأوروبي من خلال برنامج مشاركة مواطنة والمنفذ من طرف مكتب الأمم المتحدة لدعم خدمات المشاريع UNOPS. وقد هم هذا المشروع أنشطة متنوعة في مجال التحسيس والتوعية وتقوية القدرات والترافع، والتي تروم جميعها إذكاء الوعي بالعناية الواجبة بحقوق المرأة وحمايتها من كافة أنواع وأشكال العنف المبني على النوع الاجتماعي.

ووعيا من الجمعية كفاعل مدني بأهمية المساهمة في القضاء على الممارسات التقليدية الضارة والتصورات النمطية تجاه المرأة كمدخل لتمكين المرأة من كافة حقوقها الأساسية، تم العمل على الإشراك المكثف للفاعلات/ للفاعلين الإعلاميات/الإعلاميين والعاملات/العاملين الاجتماعيات/الاجتماعيين في مختلف أنشطة هذا المشروع كشركاء ومستفيدين، لاسيما في الدورات التكوينية والمبادرات التحسيسية ذات الصلة.
وتتويجا لهذه المجهودات، وبمناسبة العيد الأممي للمرأة، أطلقت الجمعية حملة تحسيسية للتعبئة الجماعية من أجل القضاء على التمييز ضد المرأة، وأساسا العنف المبني على النوع الاجتماعي الذي يشكل أحد مظاهر هذا التمييز المأساوية.

ولهاته الغاية تم إعداد كبسولة تحسيسية موجهة للجمهور الواسع والمنشورة على الموقع الإلكتروني للجمعية وعلى صفحتها على الفايسبوك (رهن إشارتكــــم أسفله روابـــط الولوج إلى الوصلة التحسيسية)، وسيهم التحسيس أيضا حملات توعية ميدانية من 8 إلى 12 مارس 2021 على مستوى كل من وجدة وبركان وجرادة، كأقاليم يستهدفها المشروع.

  • للمزيد من المعلومات حول برنامج “مشاركة مواطنة”: يرجى زيارة موقع البرنامج، المتوفر باللغتين العربية والفرنسيــة  www.moucharaka-mouwatina.ma
  • وفيما يخص مشـــروع: “تغيــر- إنــها بداية جديدة !” يمكنكم ربط الاتصال مع المكلف بالمشروع بجمعية وجدة عين غزال 2000 ، سفيان فڭرود: الهاتف الثابت :0536744712 /المحمول: 0689672832؛ البريد الإلكتروني: charge.prog.change.nv.depart@outlook.com
أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.