من ملاعب اليورو 2020

• الكائنات الفضائية
كشف جاريث بيل، نجم منتخب ويلز وفريق ريال مدريد الإسباني، عن اعتقاده بوجود الكثير من الكائنات الفضائية على كوكب الأرض.
وقال بيل، في تصريحات لشبكة “سكاي سبورتس” البريطانية: “هناك أدلة على وجود كائنات فضائية في كل مكان على الأرض، لكن الناس بحاجة للبحث في الأمر”.
وأضاف: “كنت أبحث في الأمر لسنوات، ومن الواضح أن هناك الكثير من الأشياء المزيفة، لكنني أعتقد أن الحكومة الأمريكية أصدرت مؤخرا بعض الصور ومقاطع الفيديو لأجسام طائرة مجهولة الهوية، كل شيء موجود على الإنترنت”.
وتابع النجم الذي سيعود إلى ريال مدريد بعد انتهاء مشاركته مع منتخب بلاده في يورو 2020، عقب انتهاء إعارته إلى توتنهام الإنجليزي: “أعتقد أيضا أن هناك بعض البرامج على Netflix وأشياء أخرى.. إنه أمر مثير للاهتمام، وأنا مهتم به تماما، ولهذا أعتقد ذلك”.
وأردف: “هاري كين (زميله السابق في توتنهام) لا يصدق وجودهم حولنا، لأنه لم يقم بإجراء بحث حول هذا الموضوع، لقد تحدثت جو رودون (لاعب توتنهام وويلز) وغيرت رأيه، لكنه لا يزال على الحياد”.
وتطرق بيل للحديث عن أفضل لاعب زامله خلال مسيرته، فقال: “بالطبع هو كريستيانو رونالدو (زميله سابقا في ريال مدريد)، هناك لاعبون آخرون مميزون لكنه الأفضل، لأنه حافظ على مستواه المميز لفترة طويلة”.
واستمر: “كريستيانو كان أول شخص ساعدني في أول تدريب لي مع ريال مدريد، لأنه كان يتحدث الإنجليزية وكانت لغتي الوحيدة في ذلك الوقت، كذلك لوكا مودريتش ومساعد المدرب بول كليمنت، اللذان كنت أعرفهما من قبل”.
وأتم: “أفضل لحظة في مسيرتي حين سجلت هدفا من مقصية ضد ليفربول في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2018، لكنني لا أستطيع أن أعتبره من أفضل الأهداف في تاريخ البطولة، سأترك هذا الأمر لآراء المشاهدين”.
يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يدلي فيها بيل بتصريحات غريبة ومثير للجدل، حيث سبق له أن قال عدة تصريحات شبيهة، بينها أن الفريق الذي يسجل أهدافا أكثر يخرج منتصرا من المباريات.
* يورو الاستثنائية
لا يعرف الكثير من محبي كرة القدم أن كأس أمم أوروبا “يورو 1996” كانت استثنائية لعدة أمور بينها ركلات الترجيح.
وبمناسبة انطلاق منافسات “يورو 2020” بشكل استثنائي في 11 دولة خلال الفترة من 11 يونيو الجاري إلى 11 يوليو المقبل، سلسلة تقارير عن أبرز حكايات ونوادر في تاريخ البطولة.
*1996

كانت بطولة كأس أمم أوروبا 1996، هي أول نسخة تستضيفها إنجلترا، والتي يطلق عليها الكثيرين مهد كرة القدم.
نسخة إنجلترا كانت الأولى في تاريخ البطولة التي تقام بمشاركة 16 فريقا، حيث تم تقسيمهم على 4 مجموعات يتأهل الأول والثاني إلى مرحلة ربع النهائي.
أيضا، كانت هذه أول نسخة يتم منح المنتخب الفائز في مباراة بمرحلة المجموعات رصيد 3 نقاط، وليس كما كان الوضع في السابق، حيث يحصل المنتصر على نقطتين في دور المجموعات.
*ركلات الترجيح
دخلت بطولة يورو 1996 التاريخ، حيث أنها أكثر نسخة تشهد حسم متأهلين في المراحل الإقصائية عن طريق ركلات الترجيح بواقع 4 مباريات.
البداية كانت من إنجلترا وإسبانيا في ربع النهائي، والتي حسمها الإنجليز بركلات الترجيح بنتيجة 4-2 بعد نهاية الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي.
المباراة الثانية التي حسمت بركلات الترجيح كانت أيضا في ربع النهائي وجمعت بين فرنسا وهولندا، واستطاع الديوك التأهل بنتيجة 5-4، بعد نهاية المباراة في وقتيها الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي.
وفيما يخص مباراتي مرحلة نصف النهائي، فقد تم حسمهما بركلات الترجيح، حيث تأهلت ألمانيا على حساب البلد المستضيف إنجلترا بنتيجة 6-5 بعد نهاية اللقاء بالتعادل 1-1.
كذلك، تأهلت جمهورية التشيك إلى النهائي على حساب فرنسا عبر ركلات الترجيح بنتيجة 6-5 عقب نهاية الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 0-0.
يذكر أن منتخب ألمانيا هو من حسم اللقب في النهائي، وذلك بفوزه على جمهورية التشيك بنتيجة 2-1.
*احتفال هيستري
لم يصدق منتخب المجر نفسه بعد أن أنهى الشوط الأول متقدما على فرنسا، بطل العالم، خلال مواجهتهما في كأس أمم أوروبا “يورو 2020”.
وتلعب المجر ضد فرنسا، مساء السبت، في الجولة الثانية من المجموعة السادسة لبطولة اليورو 2020.
وقبل نهاية الشوط الأول، نجح منتخب المجر على غير المتوقع في تسجيل هدف التقدم عبر أتيلا فيولا.

ولم يصدق فيولا نفسه، حيث ذهب بشكل جنوني لمدرجات “بوشكاش أرينا” الذي يستضيف اللقاء، وقام بتحريك مكتب مراسلة صحفية في الملعب بشكل مثير للغاية، بل وألقى أشياء منه، حسبما وصفت صحيفة “صن” البريطانية.
فضلا عن ذلك، ذهب فيولا إلى جانب لاعبين آخرين من المجر إلى المدرجات واحتفلوا بشكل هيستيري بهدف التقدم على أبطال العالم.
ويعد هذا أول هدف تستقبله فرنسا في 6 مباريات بمختلف المناسبات، ليكون فيولا هو أول لاعب يزور شباك هوجو لوريس بعدما صمدت لمدة 527 دقيقة.
*الخطط البديلة للنهائي
أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) أن لديه خطة طوارئ بديلة خاصة بالمباراة النهائية لبطولة أمم أوروبا (يورو 2020) تتضمن نقل المباراة من ملعب ويمبلي في لندن إلى مكان آخر.
ودخل منظمو البطولة في محادثات مع الحكومة البريطانية بعد أن قررت الحكومة تأجيل خططها الخاصة بإلغاء القيود المتعلقة بفيروس كورونا في 21 يونيو الجاري.
وقالت صحيفة “تايمز” (Times) البريطانية – الجمعة- إن العاصمة المجرية بودابست بديل مطروح لاستضافة المباراة لو رفضت بريطانيا حضور الجمهور القادم من الخارج لحضور النهائي المقرر بملعب ويمبلي في 11 يوليو المقبل
ومن المقرر إقامة مباراتي قبل النهائي والمباراة النهائية في الملعب اللندني الشهير في يوليو المقبل، إضافة إلى مباراتين في ثمن النهائي.
وقال يويفا -في بيان- “دائما هناك خطة طوارئ بديلة لكننا على ثقة بإقامة آخر جولتين من البطولة في لندن”

*المشجعين والقيود
وأوضح اليويفا أن المحادثات مع السلطات المحلية في بريطانيا تتمحور حول السماح لمشجعي المنتخبات المشاركة بحضور المباريات “في ظل قيود احترازية صارمة فيما يتصل بالفحوص، وأماكن التواجد لن تسمح بأن تتجاوز مدة إقامتهم في المملكة المتحدة 24 ساعة، كما أن تحركاتهم ستقتصر على وسائل نقل وأماكن محددة فقط”.
وأكد الاتحاد أنه يتفهم موقف السلطات البريطانية في الوقت الحالي وعبّر عن أمله في إمكانية التوصل إلى “قرارات مناسبة” للجميع.
وتستضيف بودابست 4 مباريات في البطولة وتسمح بحضور جماهيري كامل، وبحضور المشجعين المحليين الذين تلقوا التطعيم والأجانب الذين يثبتون خلوهم من العدوى من خلال نتيجة فحص سلبية.
وقال متحدث باسم الاتحاد المجري لكرة القدم إن المنظمين في بلاده “يركزون على استضافة 4 مباريات في بودابست حاليا”. وأضاف “لكن الاتحاد المجري لكرة القدم على أهبة الاستعداد لاستضافة أي أحداث على المستوى الأعلى في كرة القدم”.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button