الملاعب الأوروبية…….تصفيات كأس العالم وانتقالات وتأجيلات

قرر المجلس الأعلى للرياضة في إسبانيا . تأجيل مباراتي برشلونة أمام مضيفه اشبيلية وفياريال مع الافيس يوم السبت بعد طعن تقدمت به رابطة دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.
وكانت الرابطة طلبت من الاتحاد الإسباني للعبة تأجيل المباراتين بسبب قرار الاتحاد الدولي (الفيفا) بتمديد فترة إقامة تصفيات كأس العالم في أمريكا الجنوبية.
وقرر الفيفا تمديد فترة إقامة المباريات ليومين إضافيين لتمكين المنتخبات من أداء مبارياتها المؤجلة من مارس الماضي بسبب فيروس كورونا في سبتمبر وأكتوبر.
وبهذا فإن فترة التوقف الدولي في أمريكا الجنوبية ستنتهي في 10 سبتمبر أي قبل 24 ساعة فقط من موعد مباريات في الدوري المحلي ومنها مباراة اشبيلية وبرشلونة.
ونظرا لأن برشلونة وفياريال سيلعبان في دوري الأبطال يوم الثلاثاء المقبل فان المسؤولين طلبوا منهما خوض مباريات الدوري يوم السبت.
لكن الاتحاد الإسباني رفض طلب رابطة الدوري مما دفعها للطعن أمام المجلس الأعلى للرياضة لتأجيل المباراتين وقبلت الهيئة الحكومية الطعن وحكمت لصالح الرابطة.
* أغويرو وتراكم ديون برشلونة
كشف سيرجيو أغويرو، عن الإجراءات الصارمة التي اتخذها برشلونة لخفض التكاليف وإبقاء النادي واقفاً على قدميه، بعد تراكم ديون بقيمة 1.15 مليار جنيه استرليني، وإعلان جوان لابورتا رئيس برشلونة في الشهر الماضي، أن النادي، سقط أكثر في الديون، بعد سنوات من سوء الإدارة من قبل سلفه جوسيب بارتوميو.
ويعتقد الآن أن برشلونة يسعى لتخفيض التكاليف من خلال توفير الكهرباء في ملعب التدريب، وتقييد استخدام اللاعبين لمنشآت النادي، وهو ما كشف عنه أغويرو (33 عاماً)، والذي وقع عقداً لمدة عامين مع العملاق الكتالوني في مايو الماضي، موضحاً كيف يتعين على لاعبي برشلونة الحضور قبل 30 دقيقة بالضبط من التدريب.
واعترف بأن جميع المرافق مغلقة، قبل جلسة تدريب الفريق، وأن جميع الأضواء في النادي مطفأة حتى يصبح اللاعبون جاهزين للبدء، وبدا اللاعب مصدوماً إلى حد ما من تلك الإجراءات، لأنها مختلفة بشكل ملحوظ عما اعتاد عليه في مانشستر سيتي، وفي حديثه على قناته على «تويش»، قال: «في مان سيتي، كنا نصل قبل ساعة ونصف على الأقل من التدريب، وهنا ليس قبل 30 دقيقة».
وكان أغويرو، معتاداً على الذهاب إلى مانشستر سيتي، قبل أكثر من ساعة من التدريب لاستخدام المرافق، وذهب لاستخدام الصالة الرياضية قبل جلسة تدريبية في برشلونة، لكن قيل له إن المرافق أُغلقت والأنوار مطفأة.
وربما يشعر أغويرو بالإحباط من قواعد برشلونة، ويتطلع إلى الحفاظ على شكل من أشكال اللياقة البدنية، بعد استبعاده من الملاعب لمدة 10 أسابيع تقريباً، بسبب إصابة في ربلة الساق، ولكن رغم الاضطرابات المالية في النادي وإصابته الحالية، يحرص أغويرو على مساعدة برشلونة على استعادة مكانته كعملاق أوروبي.

*رونالدو يكشف أسباب منعه لوالدته من مشاهدة المباريات الكبيرة

قرر النجم البرتغالي كرستيانو رونالد، منع والدته من مشاهدة المباريات الكبيرة التي يخوضها.
وكشف النجم المنتقل من يوفنتوس إلى مانشستر يونايتد أن والدته مايا دولوريس، تشعر بالتوتر الشديد عند مشاهدته وهو يلعب، حتى أنه أغمي عليها في مناسبتين.
وأضاف رونالدو في حديث لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية: “لا يُسمح لها الآن بمشاهدة المباريات الكبيرة التي أخوضها”. وفقا لسكاي نيوز.
وتابع قائلا: “لم يعد لدي أب، ولا أريد أن أفقد أمي أيضا، لذلك لن تشاهد أي مباريات لي في الدور ربع النهائي أو نصف النهائي أو النهائي”.
وأثنى رونالدو على والدته بالقول: “لقد عملت بجد لتقديم أفضل ما لديها لأطفالها وخاصة بالنسبة لي، لأنني أصغرهم في العائلة”.
وكان مانشستر يونايتد الإنجليزي، قد أنجز آخر الشهر الماضي، رسميا، عملية انتقال رونالدو من يوفنتوس، ليعود “الدون” مجددا إلى ملعب “أولد ترافورد”، في صفقة تتجاوز حاجز 20 مليون يورو بقليل.
وقال نادي “الشياطين الحمر” في بيان إنه “يسرّ مانشستر يونايتد أن يؤكد توقيع كريستيانو رونالدو على عقد لمدة عامين مع خيار التمديد لعام آخر”.
وكان رونالدو وصل إلى اليونايتد في عام 2003 في سن الـ18 قادما من سبورتينغ لشبونة وأمضى معه 6 مواسم، سجل خلالها 118 هدفا في 292 مباراة محققا لقب الدوري الممتاز 3 مرات وأول لقب له في دوري أبطال أوروبا عام 2008 قبل أن يضيف 4 مع ريال مدريد، ليفوز في العام ذاته بأول كرة ذهبية لأفضل لاعب في العالم قبل أن يحرز أربع أيضا مع النادي الملكي.
*فلاشي يعود
عاد فرانشيسكو فلاشي الهداف السابق لسامبدوريا الإيطالي إلى الظهور مجدداً في الأضواء، بعد اختفاء دام 12 عاماً، إثر إيقافه بسبب المخدرات، إلا أنه فجر مفاجأة من العيار الثقيل برغبته في العودة إلى الملاعب في سن 46 عاماً.
ويستعد فرانشيسكو فلاشي «46 عاماً» قائد سامبدوريا السابق للعودة مجدداً إلى كرة القدم بعد غياب لمدة 12 عاماً من «حظر المخدرات»، بحثاً عن المجد الذي حققه من قبل، حيث أحرز 110 أهداف في 280 مباراة مع فريق الإيطالي، وكان ثالث هدافي الفريق بعد روبرتو مانشيني وجيانلوكا فيالي.
‏توينتهي إيقاف فلاشي في يناير المقبل، بعدما ثبت تناوله مخدر الكوكايين مرتين، الأولى في عام 2007، وتم إيقافه لمدة عامين، والثانية عام 2009، وتم إيقافه لمدة 12 عاماً.
في أوائل عام 2007 كان فرانشيسكو فلاشي في طريقه، ليكون النجم الأول في سامبدوريا، بعدما سجل أكثر من 100 هدف، واستدعاه المنتخب الإيطالي للمرة الأولى وفي 28 يناير 2007 عقب مباراة ضد إنتر ميلان، ثبت تناوله الكوكايين، وتم إيقافه لمدة عامين، وسبقها في عام 2006، اتهام فلاشي بمحاولة التلاعب بنتائج المباريات، وتم تعليقه لمدة شهرين، وفي ديسمبر 2009 ثبت تعاطيه المخدرات مرة أخرى، وتم إيقافه لمدة 12 عاماً.
وقال فلاشي في تصريحات إلى «بي بي سي سبورت»: فقدت كل شيء في تلك اللحظة بعدما كنت نجماً في جنوة، لقد بدأت عام 2007 بتسجيل هدفين، واستدعاني المنتخب الوطني، لكن كان الإيقاف الأول مجرد البداية، وبعد عامين انتهت حياته الكروية بالكامل.
أضاف: متحمس للعودة إلى الملاعب من جديد، مع اقتراب موعد انتهاء الإيقاف، رغم أنني لم أدخل ملعباً لمدة 12 عاماً، ولكنني رجل كرة قدم وأتدرب الآن والأحاسيس تشبه تلك التي شعرت بها لاعباً حقيقياً، وأنا نفس الشخص الذي كنت عليه قبل 20 عاماً.
وتابع: أعرف أنني ارتكبت خطأً، وعوقبت عليه، وأعرف أنني لست بالسرعة التي كنت عليها لكن يمكن القيام بدوري، وتلقيت العديد من الرسائل والمكالمات، عندما بدأت التفكير في العودة إلى الملاعب، بعدما فتحت مطعمين في فلورنسا وقضيت وقتي في تقديم الطعام.
*غرامة على تشيلسي
قال الاتحاد الانجليزي لكرة القدم، إنه فرض غرامة على تشيلسي بقيمة 25 ألف جنيه استرليني «34 ألف دولار»، للفشل في السيطرة على لاعبيه خلال التعادل 1-1 مع ليفربول في «استاد أنفيلد» بالدوري الممتاز الشهر الماضي.
واشتبك لاعبو تشيلسي مع منافسيهم والحكم أنطوني تيلور، بعد طرد المدافع ريس جيمس، بسبب لمسة يد أهدت ليفربول ركلة جزاء، نفذها محمد صلاح قبل نهاية الشوط الأول.
وذكر الاتحاد الانجليزي في بيان «أقر النادي بأنه أخفق في ضبط سلوك لاعبيه خلال 48 دقيقة بالشوط الأول وبعد صفارة نهاية الشوط».
ويستقبل تشيلسي منافسه أستون فيلا يوم السبت، بينما يحل ليفربول ضيفاً على ليدز يونايتد يوم الأحد.
*تصفيات كأس العالم

تخوض المنتخبات الأوروبية خلال الوقت الراهن، تصفيات كأس العالم “قطر 2022″، والتي انطلقت في مارس الماضي وتستمر حتى نفس الشهر من العام المقبل.
تصفيات أوروبا المؤهلة لكأس العالم هي الأقوى والأكثر متابعةً حول العالم، وذلك لعراقة المنتخبات المشاركة بها، وهي القارة التي تضم الفرق الأكثر فوزًا بالمونديال في التاريخ.
نرى في القارة العجوز منتخباتٍ كإيطاليا وألمانيا حصلت على كأس العالم 4 مرات، كذلك منتخب فرنسا الذي فاز بالكأس مرتين، بجانب إسبانيا صاحبة اللقب الوحيد والبرتغال وهولندا القريبان دائمًا من الفوز باللقب.
نظام تصفيات كأس العالم 2022 أوروبا
تتكون تصفيات كأس العالم 2022 في أوروبا من دورين، الدور الأول يكون عبارة عن دور مجموعات تشارك فيه جميع منتخبات القارة العجوز.

الدور الأول يتكون من 10 مجموعات، الخمس الأول منها يتواجد بها 5 منتخبات، فيما تتواجد 6 منتخبات في المجموعات المتبقية.
يتأهل عن كل مجموعة صاحب المركز الأول إلى كأس العالم 2022 مباشرةً، أما أصحاب المركز الثاني فيخوضون الملحق رفقة منتخبات دوري الأمم الأوروبية، وتتأهل منهم 3 منتخبات للمونديال، ليصبح مجموع المتأهلين من قارة أوروبا هو 13 منتخبًا.

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.