رونالدو يسجل ويقدم أوراق اعتماده في مانشستر يونايتد

 

 

دشَّن المهاجم الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو عودته إلى الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بافتتاحه التسجيل لفريقه مانشستر يونايتد في مرمى ضيفه نيوكاسل يونايتد السبت على ملعب “أولد ترافورد” في افتتاح المرحلة الرابعة.
وسجل رونالدو الهدف في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع من الشوط الأول عندما استغل كرة مرتدة من الحارس فريدي وودمان اثر تسديدة قوية لمايسون غرينوود فتابعها بيمناه داخل المرمى الخالي في أول مباراة له مع فريقه القديم الجديد عقب انضمامه إلى صفوفه قادما من يوفنتوس الإيطالي.
*الازدواجية
ونجح نيوكاسل في إدراك التعادل عبر الإسباني خافيير مانكيو بتسديدة قوية زاحفة بيسراه من داخل المنطقة، لكن رونالدو أعاد التقدم للشياطين الحمر بتسجيله هدفه الشخصي الثاني عندما تلقى كرة من المدافع لوك شو اثر هجمة مرتدة منسقة فتوغل داخل المنطقة قبل أن يسددها بيسراه بين ساقي الحارس وودمان (66).
ورفع رونالدو غلته التهديفية إلى 120 هدفا بألوان مانشستر يونايتد والأول منذ رحيله عن صفوفه قبل 12 عاما وتحديدا عام 2009 إلى ريال مدريد الإسباني.


* استقبال الابطال
وحظي رونالدو، الفائز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم خمس مرات، باستقبال الأبطال قبل انطلاق المباراة حتى ان الجماهير قابلته بهتافات كبيرة على كل هدف سجله في فترة الاحماء، لكنه انتظر 45 دقيقة لهز شباك نيوكاسل.
وصنع رونالدو اسمه كنجم عالمي في ست سنوات مليئة بالالقاب مع مانشستر يونايتد في الفترة بين 2003 و2009 فاز خلالها بدوري أبطال أوروبا مرة واحدة، وثلاثة ألقاب في الدوري الإنجليزي الممتاز، وتوج لأول مرة بجائزة أفضل لاعب في العالم قبل أن ينتقل إلى ريال مدريد في صفقة قياسية عالمية آنذاك.
*قمصان رونالدو الاسرع بيعا
تفوق البرتغالي كريستيانو رونالدو، على ليونيل ميسي في حصص بيع القمصان، حيث حقق رونالدو صاحب القميص رقم 7 في مانشستر يونايتد، 187 مليون جنيه إسترليني في 8 أيام فقط، وبفارق 83 مليون جنيه إسترليني، عن ميسي ساحر باريس سان جيرمان.
ويمتلك رونالدو الآن القميص الأسرع مبيعاً في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز، مع وصول إجمالي مبيعات قمصانه حتى الآن لأكثر من 14 ضعف رسوم التحويل الأولية، إذ حقق مانشستر يونايتد، 13.1 مليون جنيه إسترليني من القميص.
وبعد مغادرة ميسي لبرشلونة الإسباني بعد 21 عاماً، لينضم إلى باريس سان جيرمان الفرنسي، وعودة رونالدو بشكل مثير إلى مانشستر يونايتد، بعد إنهاء فترته الأولى في أولد ترافورد عام 2009، أصيب المشجعون بالجنون في صخبهم لشراء قمصان تحمل أرقام اللاعبين الناجحين، لكن رونالدو هو الذي تفوق على منافسه في المبيعات، وفقاً لموقع “لاف ذا سيلز”.
وكشف الموقع أن قميص النجم البرتغالي، حقق 187.1 مليون جنيه إسترليني بعد 8 أيام فقط من تأكيد تعاقده مع يونايتد، في حين أن ميسي، وعلى الرغم من إقفاله ثلاثة أسابيع مع باريس سان جيرمان، حقق مبيعات بقيمة 103.8 مليون جنيه إسترليني فقط.
وأشار الموقع إلى أن حجم المبيعات يقزمان التكاليف الأولية للتعاقد مع النجمين، إذ كانت رسوم انتقال رونالدو الأولية قبل الإضافات 12.9 مليون جنيه إسترليني، مما يعني أن مبيعات قميصه تزيد 14 مرة عن ذلك الرقم، وحقق 13.1 مليون جنيه إسترليني من الإيرادات لليونايتد بالفعل، بينما بلغت رسوم تسجيل ميسي 25 مليون جنيه إسترليني.
وتكشف بيانات بيع القمصان أيضاً، الأسرع مبيعاً في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز، بعد زيادة عمليات البحث عنه عبر الإنترنت، بنسبة 600% مقارنة بالصيف الماضي.
*ثالث أكبر مسجل
وبهدف النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الأول ضد نيوكاسل ،أصبح ثالث أكبر لاعب يسجل هدفا في الدوري الإنجليزي الممتاز لصالح مانشستر يونايتد بعد الويلزي ريان جيجز (39 عاما و86 يوما) وبول سكولز 37 عاما و304 أيام).
ورفع رونالدو رصيده إلى 86 هدفا في مسيرته بالدوري الإنجليزي الممتاز بعد تسجيله 84 هدفا في فترته الأولى مع مانشستر يونايتد (2003-2009)، كما وصل إلى 7 أهداف في شباك نيوكاسل بقميص “الشياطين الحمر”.
وخلال تألق رونالدو في ظهوره لأول مرة مع يونايتد بعد غياب 12 عاما، حضر السير أليكس فيرجسون، مدرب مانشستر يونايتد في فترة الدون الأولى مع الفريق ووالده الروحي، مباراة “الشياطين الحمر” ضد نيوكاسل في ملعب “أولد ترافورد”، وظهرت علامات الفرح والفخر على وجهه بعد تسجيل النجم المخضرم هدفه الافتتاحي في الفترة الثانية.
* دموع والدة رونالدو
على جانب آخر فإن دولوريس أفييرو، والدة كريستيانو، لم تتمكن من السيطرة على دموعها بعدما واصل نجلها نجاحاته وتمكن من تسجيل هدفه الأول في فترته الثانية مع مانشستر يونايتد.
جدير بالذكر أن صحيفة “ميرور” البريطانية قالت في وقت سابق إن رونالدو منع والدته (66 عاما) من مشاهدة مبارياته المهمة بسبب حالتها الصحية الصعبة، كي لا تتأثر سلبا بأي شيء قد يحدث في المباريات سواء من حيث النتيجة أو أي هجوم على الدون أو إصابته.
وأشار التقرير إلى أن رونالدو قال لوالدته: “اسمعي، ليس لديّ أب، ولا أريد أن أخسر أمي أيضا، لذلك لن تشاهدي مباريات ربع النهائي ونصف النهائي أو النهائيات”، ويبدو أن مباراة كريستيانو الافتتاحية هذا الموسم كانت مستثناة من هذا الحظر.
وكان رونالدو لعب 6 مواسم مع يونايتد في فترته الأولى جميعها تحت قيادة أليكس فيرجسون، شارك خلالها في 292 مباراة وسجل 118 هدفا، قبل انتقاله إلى ريال مدريد بمقابل قياسي حينها بلغ 94 مليون يورو.
وعاد رونالدو (36 عاما) إلى مانشستر يونايتد خلال فترة الانتقالات الصيفية المنتهية قادما من يوفنتوس مقابل 15 مليون يورو بخلاف المتغيرات، بعقد يمتد حتى صيف 2023 مع إمكانية التمديد لموسم إضافي.
* تقديم أوراق الاعتماد


كشف أولي جونار سولشاير، مدرب مانشستر يونايتد الإنجليزي، عن الرسالة التي وجهها كريستيانو رونالدو إلى زملائه في “الشياطين الحمر”.
وكان رونالدو (36 عاما) عاد إلى مانشستر يونايتد في فترة ثانية بعدما لعب مع الفريق بين عامي 2003 و2009، وشارك أساسيا في الفوز على نيوكاسل (4-1) مساء السبت في الجولة الرابعة من الدوري الإنجليزي الممتاز، وسجل هدفين.
ورغم أنه من أساطير مانشستر يونايتد، قام كريستيانو رونالدو بطقس معتاد في النادي فور عودته هذا الصيف، حيث يقوم اللاعبون الجدد بتقديم خطاب إلى زملائهم في الفريق، ولكنه فعل ذلك بطريقة كوميدية.

وقال سولشاير في مقابلة مع الموقع الرسمي لمانشستر يونايتد: “رونالدو وقف أمام زملائه في الفندق ليلة الجمعة، واستهل خطابه لهم بقوله إن كل من يأتي إلى الفريق عليه أن يقدم أوراق اعتماده”.
ومازح النجم البرتغالي المخضرم زملاءه بقوله إنه قبل عودته إلى مانشستر يونايتد لم يكن اسمه معروفا، لكنه بات مشهورا الآن.
وأضاف المدرب النرويجي: “كانت الأجواء مليئة بالحيوية في النادي، واستمتع المشجعون حقا بالأيام الـ10 الماضية التي تلت التعاقد مع كريستيانو، كانت هناك الكثير من التوقعات على عاتقه وعاتق الفريق عموما”.
*منضبط لكنه قاسي
وتابع: “كريستيانو منضبط جدا، لقد تطور كلاعب وأصبح لاعبا مختلفا عما كان عليه عندما غادر ، لكنه لا يزال هدافا قاسيا وحاسما، يشعر باللحظات الكبيرة ويستشعر عندما تكون هناك إمكانية للتسجيل”.
وتطرق سولشاير في ختام تصريحاته للحديث عن إمكانية استبدال كريستيانو في المباريات: “لا أرغب في إخراجه إلا إذا كان يرى أن التبديل سيؤثر بالإيجاب على مستواه، إنه يحتاج إلى دقائق ويحتاج إلى اللعب”.
يذكر أن سولشاير زامل كريستيانو في صفوف مانشستر يونايتد منذ انضمام النجم البرتغالي للفريق في 2003، وحتى اعتزال المهاجم النرويجي السابق في 2007

 

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button