دوري الابطال لا مفاجآت: فوز حامل اللقب والباير يقسو على برشلونة

 

لم تشهد المجموعة الثامنة في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم أي مفاجآت في الجولة الأولى، التي شهدت فوز يوفنتوس الإيطالي وتشيلسي الإنجليزي.
واصل تشلسي الإنجليزي بدايته الإيجابية هذا الموسم واستهل مشوار الدفاع عن لقبه في مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بفوزه على ضيفه زينيت سان بطرسبورغ الروسي 1-صفر الثلاثاء، في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثامنة.
على ملعب ستامفورد بريدج، سجّل هدف الفوز لتشلسي المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو العائد الى الـ “بلوز” من إنتر الإيطالي (ق69).
وحقّق الفريق اللندني بقيادة المدرب الألماني توماس توخل بداية واعدة في الدوري المحلي فحقق ثلاثة انتصارات وتعادل أمام ليفربول 1-1.
لوكاكو المتألق
وشهدت المباراة استمرار مسلسل تألق لوكاكو العائد إلى صفوف تشلسي بعد غياب 7 أعوام قضاها متنقلاً على سبيل الإعارة بداية مع وست بروميتش ألبيون ثم رسمياً مع إيفرتون ومانشستر يونايتد وأخيرا مع إنتر الايطالي، فبعدما كان افتتح باكورة أهدافه على ملعب “ستامفورد بريدج” بثنائية ساهم من خلالها في منح فريقه فوز مريح على استون فيلا بثلاثية نظيفة في “بريميرليغ”، عاد وسجّل أيضاً في مرمى أرسنال على ملعب الإمارات في أوّل مباراة له بعد عودته، ليصبح في رصيد لوكاكو مع الفريق اللندني 4 أهداف في 5 مباريات منذ مطلع الموسم الحالي بعد هدفه أمام زينيت.
وعانى الـ “بلوز” لتسجيل هدفه الأوّل وتعيّن عليه الانتظار حتى الدقيقة 69، إذ لم يشهد الشوط الأول فرصاً حقيقية من الجانبين، لا بل انتهى النصف الأول بتسديدة واحدة مباشرة على المرمى.

لكنّ الشوط الثاني حمل معه تغييراً واضحاً في نزعة تشلسي الذي مال أكثر الى الهجوم، وتحرّك خطّه الأمامي بوجود لوكاكو ومايسون ماونت.
السيدة العجوز تفوز
وفي المباراة الثانية من المجموعة ذاتها، عاد يوفنتوس الإيطالي بفوز مقنع على حساب مضيفه مالمو السويدي بنتيجة 3-صفر في “مالمو ستاديون”.
سجّل لفريق “السيدة العجوز” البرازيلي أليكس ساندرو (ق33) والارجنتيني باولو ديبالا (ق45 ركلة جزاء) والاسباني الفارو موراتا (ق45+1).
وجاء الفوز مهمًا من الناحية المعنوية لليوفي الذي يعاني في بداية الموسم بعد أن وجد نفسه متأخرا في المركز 15 من الدوري الايطالي بعد تعادل وخسارتين في الجولات الثلاث الاولى كان آخرها خسارة امام نابولي بنتيجة 1-2 السبت الماضي.
وواجه يوفنتوس بداية موسم عصيبة بعد رحيل الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى فريقه القديم-الجديد مانشستر يونايتد الانجليزي.
الباير يقسو على البارسا
عاد بايرن ميونيخ الألماني بفوز كبير من معقل برشلونة في “كامب نو” بعدما تغلب عليه 3-صفر في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الخامسة لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم الثلاثاء.
ارتدت المباراة طابعًا ثأريًا بالنسبة لبرشلونة بعد خسارته بنتيجة قياسية أمام بايرن ميونيخ 2-8 في الدور ربع النهائي للمسابقة ذاتها في 14 أغسطس 2020 على ملعب النور في البرتغال (ألغي آنذاك نظام الذهاب والإياب بسبب جائحة كوفيد-19).
ولم يفزّ برشلونة على العملاق البافاري سوى مرتين فقط في 11 مواجهة جمعتهما في مسابقة أوروبية، مقابل 7 انتصارات لبايرن وتعادلين.
وخاض النادي الكاتالوني المسابقة القارية الأم للمرة الأولى منذ 17 عامًا من دون نجمه التاريخي الأرجنتيني ليونيل ميسي المنتقل بصفقة مثيرة للجدل الى باريس سان جرمان الفرنسي هذا الصيف.
وفيما يحتل برشلونة المركز السابع في الدوري الإسباني بعد 3 جولات بفوزين وتعادل، يحتل بايرن المركز الثاني في الدوري الالماني بـ 3 انتصارات وتعادل خلف فولفسبورغ متصدر الترتيب.
سيطرة بافارية
لكنّ مجريات المباراة جاءت عكس رغبة أصحاب الأرض، إذ دانت السيطرة والاستحواذ بشكل كبير الى الفريق البافاري الذي نال الفرص الأخطر منذ اللحظات الأولى، وأخطرها في الدقيقة 19 عندما حوّل الفرنسي بنجامين بافار كرة عرضية الى داخل المنطقة وصلت الى الدولي لوروا سانيه فسدّد الاخير بقدمه اليسرى ارتدت من لاعب برشلونة سيرغي روبرتو واتجهت سريعاً نحو المرمى لكن الحارس الالماني اندريه تير شتيغن كان في المكان المناسب لابعاد الخطر.
وتابع بايرن ضغطه المتزايد فنجح توماس مولر في شق طريقه وسط دفاع برشلونة بتمريرة الى الشاب جمالا موسيالا الذي سدّد الكرة بفرصة خطرة، قبل أنّ تشهد منطقة برشلونة معمعة انتهت بتشتيت الكرة (ق22).
وأسفرت هجمات بايرن عن هدف أوّل بفضل مولر الذي سدّد كرة قوية ارتدت من ظهر لاعب برشلونة إيريك غارسيا لتخدع الحارس تير شتيغن وتتجه نحو الجهة الاخرى من المرمى مانحة العملاق الالماني هدف التقدم (ق33).
وبات مولر اكثر لاعب في تاريخ مسابقة أوروبية يسجّل أمام برشلونة مع سبعة أهداف في ست مواجهات.
ولم ينتظر بايرن طويلاً لتسجيل هدف الاطمئنان، وذلك بعد دقائق قليلة من انطلاق الشوط الثاني، هذه المرة عن طريق هدّافه البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي وصلت إليه الكرة إثر تسديدة من زميله موسيالا ارتدت من العارضة فلم يتردد هدّاف بايرن في إسكانها الشباك مسجلا هدفه السادس في آخر خمس مباريات خاضها في دوري الابطال (ق56).
ولم يستطع برشلونة الخروج من قمقمه الدفاعي، وعلى العكس واصل بايرن هيمنته المطلقة وسط مساحات كبيرة في دفاعات الفريق الكاتالوني الذي استغلها ليفاندوفسكي من جديد ليسجّل هدفه الشخصي الثاني والثالث للبايرن بعد أن ارتدت الكرة إليه من القائم إثر تسديدة زميله سيرغي غنابري، وسط وجوه برشلونية مصدومة في كافة ارجاء ملعب “كامب نو” (ق85).
ورفع ليفاندوفسكي رصيده من الأهداف الى 113 في جميع المسابقات منذ موسم 2019-2020.
تعادل بتفيكا
وضمن المجموعة ذاتها، تعادل دينامو كييف الأوكراني أمام بنفيكا البرتغالي من دون أهداف في العاصمة كييف.
رقم قياسي
ألحق نادي بايرن ميونيخ الألماني رقمًا سلبيًا تاريخيًا ببرشلونة بعد الفوز عليه مساء الثلاثاء بثلاثة أهداف نظيفة على ملعب كامب نو في إطار الجولة الأولى من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.
انتهى الشوط الأول بتقدم بايرن ميونيخ بهدف من توقيع توماس مولر في الدقيقة 33، ثم أضاف روبرت ليفاندوفسكي الهدفين الثاني والثالث لبايرن ميونيخ في الدقيقتين 56 و85.
وبحسب شبكة ‘‘أوبتا‘‘ للإحصائيات، فقد فشل برشلونة في تسديد أي تسديدة على المرمى في مباراة بدوري أبطال أوروبا لأول مرة منذ موسم 2003/2004 على الأقل.
وينفرد بايرن ميونيخ بصدارة المجموعة الخامسة بـ 3 نقاط، فيما يأتي دينامو كييف وبنفيكا في المركزين الثاني والثالث بنقطة واحدة لكل فريق، ويتذيل برشلونة الترتيب بدون نقاط.
رونالدو التسديد الخارقة
تسببت تسديدة “خارقة” من النجم كريستيانو رونالدو، في إصابة بالغة لأحد رجال الأمن لإصابة، قبل انطلاق مباراة مانشستر يونايتد الأولى بدوري أبطال أوروبا مساء أمس الثلاثاء.
وانتشرت لقطات لرونالدو، وهو جالس على الأرض ليطمأن على رجل الأمن، الذي كان ساقطا على الأرض محاطا برجال أمن آخرين.
ووفقا لمصادر من أرض ملعب نادي “يانغ بويز”، الخصم السويسري لمانشستر يونايتد في دوري الأبطال، فإن حارس الأمن تعرض لتسديدة خارقة من رونالدو، أصابته برأسه عندما كان واقفا خلف المرمى.
وبعد الاطمئنان على سلامة رجل الأمن، عاد رونالدو لإكمال الإحماء، قبل انطلاق مباراته الأولى في دوري الأبطال هذا الموسم أمام يانغ بويز السويسري.
ولم ينتظر رونالدو طويلا، وافتتح أهداف فريقه بالبطولة بعد 13 دقيقة فقط، مستغلا تمريرة متقنة من مواطنه برونو فيرنانديز.
يانج بويز يفسد فرحة رونالدو
وأفسد فريق يانج بويز السويسري احتفال النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بالعودة للتسجيل بقميص مانشستر يونايتد الإنجليزي في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، حيث تغلب الفريق السويسري على مانشستر 2 / 1 الثلاثاء في افتتاح منافسات دور المجموعات بالبطولة الأوروبية.
وعلى ملعب “سويس وانكدورف” بمدينة بيرن السويسرية، أحرز رونالدو أول أهداف الموسم الجديد للبطولة حيث افتتح التسجيل لمانشستر يونايتد في الدقيقة 13.
ورفع برونالدو رصيده بذلك إلى 135 هدفا في سجل مشاركاته بالبطولة الأوروبية، وكان الهدف هو الأول له بقميص مانشستر يونايتد في دوري الأبطال منذ عام 2009 الذي رحل فيه عن الفريق لينضم إلى ريال مدريد الإسباني.
وتلقى مانشستر يونايتد صدمة في الدقيقة 35 إثر طرد آرون فان بيساكا من صفوف الفريق، واستغل يانج بويز تفوقه العددي ليدرك التعادل عن طريق نيكولاس مومي في الدقيقة 66 .
وكادت المباراة أن تنتهي بالتعادل، لكن البديل جوردان سيباتشيو خطف هدف الفوز 2 / 1 ليانج بويز في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدل الضائع للمباراة إثر خطأ فادح من جيسي لينجارد.
وأحرز يانج بويز بذلك أول ثلاث نقاط في المجموعة السادسة .

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button