ميسي قد يعود إلى برشلونة مع قدوم تشافي!

قال إيدي هاو المدرب الجديد لنيوكاسل يونايتد الأربعاء إن هدفه الأول هو الإبقاء على الفريق في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم عقب البداية السيئة للموسم، وأضاف أن فريقه يجب أن «يكافح» و«يضحي» من أجل البقاء.

ولم يحقق نيوكاسل أي انتصار ويحتل المركز قبل الأخيرة في ترتيب الدوري بخمس نقاط من 11 مباراة.

وقال هاو، الذي يتحدث لأول مرة منذ تعيينه خلفاً لستيف بروس يوم الاثنين الماضي: «أجريت بعض المحادثات الجيدة مع الملاك لكن كلها تتعلق بالمدى القصير، الهدف البقاء في الدوري الممتاز وهذا هو تركيزي الأساسي، وأثق تماماً في إمكانية تجنب الهبوط لكن لن أعد بذلك، سأقدم أقصى ما لدي للنادي، أعتقد أن لدينا القدرة على ذلك لكن الأمر سيستغرق الكثير من العمل الجاد والتضحية».

وانفصل بروس عن النادي بالتراضي الشهر الماضي بعد أسبوعين من استحواذ تحالف سعودي مدعوم من صندوق الاستثمارات العامة السعودي على النادي.

ولم يعمل هاو منذ رحيله عن بورنموث في أغسطس 2020 عقب هبوط النادي من الدوري الممتاز في الجولة الأخيرة من الموسم. وقال المدرب البالغ عمره 43 عاماً إن الفترة التي قضاها بعيداً عن اللعبة أعادت تنشيطه وجعلت منه مدرباً أفضل وأكثر تواصلاً مع اللعبة الحديثة.

وأضاف: «شعرت أنني بحاجة للراحة وإعادة تنشيط وتثقيف نفسي. أشعر بأنني أكثر تنظيماً الآن وطريقة عملي أكثر انسيابية».

وتابع: «أشعر أن لدي فكرة جيدة عن نقاط القوة والضعف بالفريق. تدور أي مباراة دائماً حول مدى التزامك لكن إذا شاهد فرقي في بورنموث دائماً ما كان تحاول الهجوم وتقديم كرة قدم شجاعة».

وسيخوض المدرب الجديد أول مباراة له مع نيوكاسل عندما يستضيف برنتفورد في الدوري في 20 نوفمبر الحالي بعد فترة التوقف الدولية.

هل يرحل محرز عن مانشستر سيتي في الشتاء؟

 

قالت تقارير صحفية فرنسية إن الدولي الجزائري رياض محرز قرر الرحيل عن ناديه مانشسر سيتي الإنجليزي، خلال الميركاتو الشتوي المُقبل.

وتراجعت مشاركات اللاعب مع مانشستر سيتي في الفترة الأخيرة، في ظل تعويل المدرب الإسباني بيب جوارديولا على البرازيلي جابريال جيسوس في مركز الجناح الأيمن.

موقع فوت “ميركاتو” الفرنسي أشار لعدم رغبة صاحب القدم اليُسرى في الاستمرار مع “السكاي بلوز”، لعدة أسباب، وأنه يفضل الرحيل في أقرب فرصة.

وشرح الموقع: “محرز يرغب في الرحيل بسبب وضعيته الرياضية، ولعدم توصله لاتفاق حتى الآن من أجل تمديد عقده الذي ينتهي في صيف 2023، والذي كان يُفترض أن يُجدد في الأسابيع الماضية، ولكن المُفاوضات تعطلت لأسباب مجهولة”.

ورشح المصدر، حسب مصادره، إمكانية مُغادرة الجناح الطائر الدوري الإنجليزي بشكل كامل، علما بأنه كان محل متابعة مؤخرا من ريال مدريد الإسباني، وباريس سان جيرمان الفرنسي، فضلا عن بعض الفرق الأخرى.

وتبقى المشكلة الأبرز التي تعيق رياض محرز حاليا، التزامه بالمشاركة مع منتخب بلاده الجزائر. في نهائيات كأس أمم إفريقيا في الكاميرون بداية العام المُقبل 2022، وهو ما قد يُعقد أي صفقة مُستقبلية باعتباره سيغيب عن فريقه لمدة شهر كامل.

يذكر أن محرز ساهم في 10 أهداف على مدار 15 مباراة خاضها مع مان سيتي في كافة البطولات هذا الموسم سجل فيها 8 أهداف وصنع 2.

ومنذ انتقاله للسيتي قادماً من ليستر سيتي في صيف عام 2018 شارك محرز في 157 مباراة، سجل فيها 47 هدفاً وصنع 39 آخرين في كافة البطولات بإجمالي 86 مساهمة تهديفية

سانتوس يطالب رونالدو ورفاقه بالقتال

حذر فرناندو سانتوس، مدرب منتخب البرتغال لكرة القدم، فريقه من أنه بحاجة لأن يكون أكثر شراسة عندما يواجه مضيفه منتخب أيرلندا في دبلن، إذا أراد تجنب حدوث تعقيد في موقفه بالتصفيات الأوروبية المؤهلة لبطولة كأس العالم في قطر العام المقبل.

والتقي المنتخبان مجددا على ملعب «أفيفا» «الخميس»، بعد شهرين من الفوز القاتل الذي حققه المنتخب البرتغالي على نظيره الأيرلندي، حينما أحرز كريستيانو رونالدو ثنائية متأخرة، ليقلب تأخر أبطال أوروبا السابقين 0-1 إلى فوز 2-1، في اللقاء الذي جرى بملعب «ألجارفي».

وشهد اللقاء إهدار رونالدو ركلة جزاء في مطلع المباراة، قبل أن يفتتح المنتخب الضيف التسجيل بهدف مباغت عن طريق جون إجان في الدقيقة 45، فيما يرى سانتوس أن لاعبيه بحاجة للتعلم من تلك الأمسية التي كانت مليئة بالأحداث في مواجهة المنتخبين السابقة.

ونقلت وكالة الأنباء البريطانية (بي أيه ميديا) عن سانتوس، قوله «بعد 15 أو 20 دقيقة، كان من الممكن أن نفوز 2-0، أهدرنا ركلة جزاء وسددنا كرة في القائم – أتيحت لنا الكثير من الفرص ولو كنا قد اغتنمنا تلك الفرص التي سنحت لنا في أول ثلث ساعة، كان من الممكن أن نتفادى تأزم الموقف».

وأضاف سانتوس: «المهم أن نستخلص من تلك المباراة ما حدث بين تسديد الكرة في القائم ونهاية الشوط الأول. فقدنا توازننا في اللقاء، ودخلنا في مواجهة تناسب أيرلندا بشكل أفضل».

وشدد مدرب منتخب البرتغال «هذا هو الدرس الذي نحتاج أن نتعلمه»، في حال الفوز أو التعادل أو حتى الخسارة في دبلن، ستخوض البرتغال المباراة الختامية لمرحلة المجموعات بالتصفيات، عندما تستضيف صربيا يوم الأحد القادم، حيث سيكون مصيرها في الصعود للمونديال بأيديها.

ويحتل المنتخب البرتغالي المركز الثاني في ترتيب المجموعة الأولى برصيد 16 نقطة من 6 مباريات، بفارق نقطة خلف منتخب صربيا (المتصدر)، الذي خاض 7 لقاءات، علماً بأن منتخب البرتغال يمتلك فارق أهداف أفضل من نظيره الصربي، حال تساويهما في رصيد النقاط.

وهذا يعني أنه حتى التعادل في أفيفا سيضع منتخب البرتغال في الصدارة قبل المواجهة الحاسمة في العاصمة البرتغالية لشبونة. ولتحقيق هذه الغاية، يواجه سانتوس سلسلة من القرارات الكبيرة، حيث سيكون 6 من عناصر الفريق الأساسية مهددين بالإيقاف بسبب تراكم الإنذارات، ويتعلق الأمر بكل من جواو كانسيلو وجواو بالينها وديوجو جوتا وريناتو سانشيز وروبن دياس وجوزيه فونتي، وهو ما يعني إيقاف أي منهم أمام صربيا حال حصوله على بطاقة صفراء ضد أيرلندا.

وردا على سؤال عن الموقف، قال سانتوس: «أهم مباراة هي مع أيرلندا، إنقاذ بعض اللاعبين لا يمكن تحليلها بهذه الطريقة».

وأوضح سانتوس: «بادئ ذي بدء، لدي ثقة في جميع اللاعبين. أولئك الذين يلعبون ضد أيرلندا سيلعبون لأنني أثق بهم تمامًا».

وأضاف: «لاعبو فريقي سيلعبون بالقوة الضاربة وسيقاتلون للحصول على كل كرة، ليس لدي أدنى شك، ولكن عندما تعلم أن البطاقة الصفراء ستمنعك من اللعب في المباراة التالية، لا شعوريًا يمكن أن تلطف أدائك بطريقة ما».

المونديال فرصة ويلز الأخيرة

 

أبدى جو ألين، لاعب المنتخب الويلزي لكرة القدم، تقبله لفكرة أن الجيل الذهبي لبلاده سينال فرصة أخيرة للتأهل إلى كأس العالم 2022 في قطر.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (بي أيه ميديا) أن المنتخب الويلزي سيختتم مشواره في تصفيات كأس العالم 2022 بمباراتين على ملعبه أمام كل من بيلاروس وبلجيكا الأسبوع المقبل، ويحتاج إلى أربع نقاط لضمان مقعد مؤهل للمباريات الفاصلة المؤهلة للمونديال.

ومع النجاح الذي حققه الفريق في دوري الأمم الأوروبية، فهذا يعني أنه سيخوض المباريات الفاصلة في كل الأحوال، وتمثل كأس العالم 2022 فرصة أخيرة لجو ألين وآرون رامسي وجاريث بيل للمشاركة في أكبر حدث كروي.

وشارك الثلاثي في نسختين من أمم أوروبا، لكنهم سيكونون في منتصف الثلاثينات من العمر مع حلول كأس العالم.2026 وقال ألين عن التأهل لكأس العالم: «هذا الشيء الذي لم نحققه».

وأضاف: «لقد اقتربنا كثيراً في الماضي لكننا لم ننجح في تحقيق التأهل في اللحظة الأخيرة».

وتابع ألين: «كما نعلم جميعا لقد أصبحنا أكبر سنا ونتجه للمراحل الأخيرة في مسيرتنا الكروية».

وأوضح: «نحن ندرك تماما بأن الوقت ينفد منا وأننا قد لا نحظى بنفس الفرصة مرة أخرى».

وقال ألين: «لا يمكن أن يكون لدينا حافز أكبر من ذلك لفعل كل شيء في المباريات المقبلة في محاولاتنا للوصول إلى هناك».

ويستعد جاريث بيل، مهاجم ريال مدريد والهداف التاريخي للمنتخب الويلزي، للمشاركة في مباراته رقم 100 أمام بيلاروس يوم السبت المقبل، وذلك عقب تعافيه من إصابة في أوتار الركبة تعرض لها منذ شهرين.

وسيخوض آرون رامسي، صانع ألعاب فريق يوفنتوس، مباراته الدولية رقم 70 في ملعب كارديف سيتي، فيما يدخل جو ألين مباراته الدولية رقم 68.

وأوضح ألين: «اللعب في كأس العالم هو الشيء الوحيد الذي يتصدر قائمة ما أريد تحقيقه»

ميسي قد يعود إلى برشلونة مع قدوم تشافي!

 

أفادت صحيفة “ماركا” الإسبانية، بأن تولي تشافي هيرنانديز مهمة تدريب فريق برشلونة قد يؤثر على عودة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، إلى “كامب نو”.

واضطر ميسي لمغادرة برشلونة خلال الميركاتو الصيف الماضي، منضما إلى صفوف باريس سان جيرمان في صفقة مجانية، بعد إخفاق النادي الكتالوني في تمديد عقده بسب الأزمة المالية التي يعاني منها النادي وتحديد سقف الرواتب، رغم موافقة “البرغوث” على خفض راتبه بنحو 50%.

وأشارت صحيفة “ماركا”، إلى أن مسألة عودة ميسي إلى برشلونة ليست مستبعدة على أن يكون ذلك في صيف 2023.

وبحسب الصحيفة الإسبانية، فإن العلاقة بين ليونيل ميسي ورئيس برشلونة، خوان لابورتا، أصبحت سيئة بسبب طريقة رحيل اللاعب.

ولكن لابورتا قد يستعين بخدمات المدرب الجديد، تشافي هيرنانديز، لإقناع “البرغوث” بالعودة بعد انتهاء عقده مع باريس سان جيرمان.

ولن يتمكن النادي الكتالوني من دفع أي مبلغ مقابل إعادة النجم الأرجنتيني، وبالتالي سيتعين عليه الانتظار حتى نهاية عقده مع باريس صيف 2023.

وتزامل تشافي مع ميسي خلال الفترة بين عامي (2004 و2015) في برشلونة، وتربطهما علاقة قوية قد تجعل “البرغوث” يقبل بالعودة إلى “كامب نو”.

 

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button