مانشستر يونايتد يقيل مدربه ورونالدو يدعم مدرب المنتخب الاسباني لخلافته

أعلن نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، الأحد، رسميا إقالة مدربه النرويجي أولي غونار سولشاير من منصبه إثر النتائج المتردية التي حققها الفريق باشرافه خلال الموسم الحالي.

وقال النادي في بيان رسمي “يعلن نادي مانشستر يونايتد بأن أولي غونار سولشاير قد ترك منصبه مدربا للفريق”.

وأضاف “سيظل أولي أسطورة في نادي مانشستر يونايتد ونأسف لأننا توصلنا إلى هذا القرار الصعب”.

واختتم: “سيتولى مايكل كاريك الآن مسؤولية تدريب الفريق في المباريات القادمة، بينما يتطلع النادي إلى تعيين مدرب مؤقت حتى نهاية الموسم”.

وخسر مانشستر يونايتد أمام واتفورد، السبت، بنتيجة 4-1 ضمن منافسات الجولة 12 من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وتولى سولشاير مسوؤلية تدريب الفريق في 18 دجنبر 2019، خلفا للبرتغالي جوزيه مورينيو المقال.

وخاض سولشاير مع مانشستر يونايتد 168 مباراة خلال تلك الفترة، فاز خلالها في 91 مباراة وخسر 40 مواجهة في حين تعادل في 37 مباراة، وخسر لقب الدوري الأوروبي أمام فياريال العام الماضي، ولم يحصد أي بطولة.

رونالدو يدعم  مدرب المنخب الاسباني لخلافة سولشاير

 

شفت شبكة “سكاي سبورت” البريطانية بأن البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم مانشستر يونايتد يدعم تعيين الإسباني لويس إنريكي، مدرب برشلونة السابق والمنتخب الإسباني حالياً ليقود “الشياطين الحمر” خلفاً للمدرب المقال النرويجي أولي سولشاير  الذي تعرض أخيراً إلى خسارة جديدة، السبت، أمام واتفورد في الجولة الـ12 في الدوري الإنجليزي.

وأفادت الشبكة أن رونالدو يعتبر إنريكي هو المدرب المناسب لتمكين النادي من المنافسة في “البريميرليغ”، خصوصاً أن الأخير منفتح على التفاوض مع مانشستر يونايتد لتولي المهمة مما قد يجعل خياره ترك المنتخب الإسباني وارد بقوة والانتقال إلى الدوري الإنجليزي البطولة الأغلى في عالم كرة القدم والأكثر جذباً للأضواء العالمية.

يذكر أن إنريكي حقق مع برشلونة ثلاثية عام 2015 (الدوري الإسباني وكأس الملك ودوري أبطال أوروبا)، وعندما درب المنتخب الإسباني صعد به إلى نهائيات كأس العالم إلى جانب الوصول إلى نهائي دوري الأمم الأوروبية، ونصف نهائي يورو 2020.

ويتردد اسم إنريكي كثيراً في أروقة مانشستر يونايتد إلى جانب مدرب ريال مدريد السابق زين الدين زيدان، ومدرب أياكس الحالي إريك تين هاج، ومدرب باريس سان جيرمان ماوريسيو بوتشيتينو، في وقت سيقود اليونايتد لاعبا النادي السابقين مايكل كاريك ودارين فليتشر لغاية التعاقد مع المدرب.

 

ريال مدريد يسحق غرناطة بنتيجة قاسية

انتزع ريال مدريد الصدارة موقتاً بفوزه الكبير على مضيفه غرناطة 4-1، الأحد، في المرحلة الرابعة عشرة من بطولة إسبانيا لكرة القدم.
وسجل ماركو أسنسيو (19) وناتشو فرنانديس (25) والبرازيلي فينيسيوس جونيور (56) والفرنسي فيرلان مندي (76) أهداف النادي الملكي، والكولومبي لويس سواريس (34) هدف الشرف لغرناطة.
وهو الفوز الثالث توالياً لريال مدريد والرابع في مبارياته الخمس الأخيرة وتحديداً منذ خسارته الأولى هذا الموسم والتي كانت امام مضيفه إسبانيول 1-2 في الثالث من أكتوبر الماضي، والتاسع هذا الموسم.
ورفع ريال مدريد رصيده إلى 30 نقطة بفارق نقطتين أمام شريكه السابق في المركز الثاني وضيفه في المرحلة التالية الأحد المقبل إشبيلية الذي سقط في فخ التعادل أمام ضيفه ديبورتيفو ألافيس 2-2 السبت، وريال سوسييداد الذي يستضيف فالنسيا لاحقاً.

مباراة مؤجلة
ويملك ريال مدريد مباراة مؤجلة من المرحلة التاسعة أمام ضيفه أتلتيك بلباو سيخوضها في الأوّل من ديسمبر المقبل قبل رحلته إلى سوسييداد لمواجهة فريقها المحلي في الرابع منه.
وأكد رجال المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي استعدادهم الجيد لمواجهة مضيفهم شيريف تيرسبول المولدافي الأربعاء المقبل ضمن الجولة الخامسة قبل الأخيرة من مسابقة دوري أبطال أوروبا حيث يسعون إلى ردّ الاعتبار لخسارتهم أمامه على ملعب “سانتياغو برنابيو” 1-2 في 28 سبتمبر الماضي.
ومنح أسنسيو التقدم لريال مدريد عندما استغل كرة رائعة من الألماني طوني كروس في الربع الأول من منتصف ملعب أصحاب الأرض فانطلق بسرعة وتوغل داخل المنطقة قبل أن يتابعها بيمناه على يمين الحارس البرتغالي لويس ماكسيميانو (19).
وعزز ريال مدريد تقدمه اثر ركلة ركنية انبرى لها كروس وتبادلها مع الدولي الكرواتي لوكا مودريتش قبل أن يمررها الألماني زاحفة داخل المنطقة تابعها ناتشو بيمناه من مسافة قريبة ارتطمت بالعارضة وعانقت الشباك (35).
وقلص غرناطة الفارق عبر سواريس بتسديدة قوية من خارج المنطقة فارتطمت بقدم ناتشو وخدعت حارس المرمى الدولي البلجيكي ثيبو كورتوا (34).
وعزز ريال مدريد تقدمه بهدف ثالث رائع اثر هجمة منسقة قادها لاعب الوسط الدولي البرازيلي كاسيميرو بتمريرة الى المهاجم الدولي الفرنسي كريم بنزيمة الذي انطلق من الجهة اليمنى وتوغل داخل المنطقة قبل ان يمررها إلى مودريتش غير المراقب فهيأها بدوره على طبق من ذهب إلى فينيسيوس الذي تابعها بسهولة داخل المرمى الخالي (56).
وهو الهدف الثامن لفينيسيوس هذا الموسم فانفرد بالمركز الثاني على لائحة الهدافين بفارق هدفين خلف زميله بنزيمة.

 طرد رودريغيس
وتلقى غرناطة ضربة موجعة بطرد لاعب وسطه مونشو رودريغيس في الدقيقة 67 اثر تدخل قوي على فينيسيوس في قرار لم يرق إلى مدربه روبرت مورينو الذي احتج بشدة على الحكم فنال بدوره بطاقة حمراء.
وأضاف المدافع الدولي الفرنسي مندي الهدف الرابع عندما تلقى كرة خلف الدفاع من كاسيميرو فتوغل داخل المنطقة وسددها بيمناه على يسار الحارس ماكسيميانو (76).
وأكرم خيتافي وفادة ضيفه قادش برباعية نظيفة تناوب على تسجيلها الأوروغوياني ماتياس أوليفيرا ميرامونتيس (7) وجورج كوينكا (60) والتركي إنيس أونال (81) وخايمي ماتا (90+4).
وهو الفوز الثاني لخيتافي هذا الموسم فتخلص من المركز الأخير بعدما رفع رصيده إلى تسع نقاط بفارق نقطتين أمام ليفانتي الذي كان تعادل سلباً مع ضيفه أتلتيك بلباو الجمعة في افتتاح المرحلة.

الهزيمة الاولى لنابولي

ألحق إنتر ميلان حامل اللقب الخسارة الاولى بضيفه نابولي المتصدر بفوزه عليه 3-2 الاحد في المرحلة الثالثة عشرة من بطولة ايطاليا لكرة القدم.

وسجل للفائز التركي هاكان تشالهان أوغولو (25 من ركلة جزاء) والكرواتي إيفان بيريشيتش (44) والأرجنتيني لاوتارو مارتينيس (61)، وللخاسر البولندي بيوتر جيلينسكي (17) والبلجيكي دريس مرتنس (79).

وكان نابولي ضمن الاحتفاظ بصدارة “سيري أ” بغض النظر عن نتيجته في ملعب جوسيبي مياتسا، عقب الخسارة الأولى أيضاً لوصيفه ومطارده المباشر ميلان أمام مضيفه فيورنتينا 3-4 السبت.

إلاّ أن رجال المدرب لوتشانو سباليتي لم يتمكنوا من فك الارتباط مع “روسونيري” حيث تجمد رصيدهم عند 32 نقطة بالتساوي مع ميلان، ولكن مع أفضلية الأهداف لصالحهم.

في المقابل، كان إنتر أكثر المستفيدين من سقوط المتصدرين ليقلص الفارق معهما إلى 4 نقاط في المركز الثالث، بعدما حسم لصالحه لقاء أفضل خط هجوم (29 هدفاً) بمواجهة أفضل خط دفاع في الدوري هذا الموسم، حيث اهتزت شباك نابولي بثلاثة أهداف هذه الأمسية، مقابل 4 في 12 مباراة سابقة.

وعاد “نيراتسوري” إلى سكة الانتصارات عقب تعادله مع جاره ميلان 1-1 في ديربي ميلانو قبل النافذة الدولية، كما عوّض رجال المدرب سيموني إينزاغي ما فاتهم أمام الفرق الكبيرة حيث خسروا أمام لاتسيو 1-3 وتعادلوا مع يوفنتوس 1-1 في المرحلتين الثامنة والتاسعة توالياً.

وخاض إنتر المواجهة أمام نادي الجنوب مع جهوزية شبه كاملة وعودة المصابين، فشارك البوسني المخضرم إدين دجيكو (35 عاماً) بعد تعافيه من اصابة من على مقاعد البدلاء في الدقيقة 62 بدلاً من الارجنيتين خواكين كوريا الذي شكّل ثنائي الهجوم مع مواطنه مارتينيس.

كما لعب أليساندرو باستوني بعد تعافيه من اصابة عضلية حرمته من المشاركة مع إيطاليا في التصفيات الاوروبية المؤهلة لمونديال قطر 2022.

التحضير لشاختار دانييتسك الاوكراني

وتحضر إنتر بأفضل طريقة لمباراته الاوروبية المهمة أمام شاختار دانييتسك الاوكراني في سعيه للاقتراب أكثر من تخطي دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا، حيث يحتل المركز الثاني مع 7 نقاط متأخراً بفارق نقطتين عن ريال مدريد الاسباني المتصدر.

من ناحيته، امتلك نابولي بين يديه جميع أوراقه الرابحة قبل رحلته إلى الشمال، مع عودة الدولي السنغالي كاليدو كوليبالي من الإيقاف اثر طرده بالبطاقة الحمراء في مباراة الفوز على ساليرنيتانا 1-صفر في المرحلة 11.

في حين عاد المدرب سباليتي إلى ملعب جوسيبي مياتسا للمرة الاولى منذ أن تمت اقالته في عام 2019 ليحلّ بدلاً منه انتونيو كونتي.

وتقدم نابولي بعد 17 دقيقة من صافرة البداية بفضل مجهود من جيلينسكي الذي استعاد الكرة من منتصف الملعب ومررها إلى لورنتسو إنسينيي، أعادها الاخير له عرضية من خارج المنطقة حولها بتسديدة قوية في شباك الحارس السلوفيني سمير هاندانوفيتش.

وهو الهدف الثالث للبولندي في الدوري هذا الموسم والثالث في شباك إنتر والـ33 في مسيرته.

وأشار الحكم إلى نقطة الجزاء بعدما عاد إلى تقنية الحكم المساعد “في ايه آر” لتأكيد لمسة يد على كوليبالي داخل المنطقة، نفذها تشالهان أوغولو بنجاح في شباك الحارس الكولومبي دافيد أوسبينا (25).

وأكد إنتر مسعاه للفوز بالهدف الثاني عبر “الماكر” بيريشيتش الذي سجل برأسية اثر ركنية من تشالهان أوغولو برغم محاولة أوسبينا دفع الكرة خارج المرمى (44)، قبل أن يضيف مارتينيس الثالث عقب تمريرة من مواطنه كوريا حولها بتسديدة قوية من 20 متراً إلى يمين الحارس (61)، مسجلاً هدفه السادس في الدوري هذا الموسم.

وأعاد البديل مرتنس الروح إلى فريقه بتسجيله بعد أربع دقائق من دخوله بدلاً من إنسينيي هدف تقليص الفارق بتسديدة رائعة من 20 متراً بعدما خسر دجيكو الكرة، لتستقر ساقطة فوق الحارس هاندانوفيتش (79).

وأطلق حكم المباراة صافرة النهاية على وقع رأسية مدافع نابولي البرتغالي ماريو روي صدها هاندانوفيتش واصطدمت بالعارضة ومنها إلى الخارج (90+1).

وفي مباريات أخرى، تعادل ساسوولو مع كالياري 2-2، وخسر بولونيا أمام فينيتسيا صفر-1، وساليرنيتانا أمام سمبدوريا بهدفين نظيفين.

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button