@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

من أجل تحصين الجبهة الداخلية: يجب اطلاق سراح معتقلي حراك الريف

كامازيغي مغربي، اعتبر كل شعوب شمال افريقيا اشقاءي جغرافيا وتاريخيا وثقافيا، ناهيك عن المصالح الاستراتيجية المشتركة لهذه الشعوب.

طبعا، الاستعمارات المتتالية، خلفت قنابل موقوتة ومنها الحدودالمصطنعة…
لذالك وجب الفرز بين الشعوب والأنظمة الحاكمة.
منذ السبعينات، وفي سياق المواجهة بين القطبين الراسمالي والاشتراكي من جهة، والهيمنة الايديولوجية لحزب البعث العربي المتحالف مع المعسكر الشرقي، كان المغرب مستهدفا لانه اختار المعسكر الغربي. اقطاب العروبة آنذاك-عبد الناصر والقدافي وصدام وبومدين والاسد…قرروا قلب النظام في المغرب لارساء النظام القومي العربي من الخليج الى اامحيط، ولهذا الغرض، خلقوا الجمهورية الصحراوية الوهمية كمرحلة اولى…
انهار المعسكر الاشتراكي ومعه حليفه القومي العربي. كما انهارت الاديولوجية العنصرية التي باسمها تم قمع الشعوب الغير العربية وابادة لغاتها وثقافاتها وهوياتها، وذالك بفضل نضالات وتضحيات الحركات التحررية ومنها الحركة الأمازيغية.
النظام الجزائري بقي وحده يسبح ضد التيار مصرا على المضي قدما في تنفيد المخطط التوسعي القومي العربي في الصحراء الأمازيغية المغربية…
ومع شعوره بالنهاية المحتومة ، اصبح هذا النظام العسكري الفاشي مصعورا . وهذا ما يفسر كل القرارات والتصرفات الطاءشة والصبيانية التي اقدم عليها في المدة الأخيرة من تهديدات مرورا بالكركرات واقفال المجال الجوي وقطع العلاقات الدبلوماسية واعتقال كل من يقول لا للفاشية العسكرية …
بعد الحراك الراءع للشعب الجزاءي، واللذي كان على وشك اسقاط النظام برمته لولا وباء كورونا، أصبح النظام العسكري يسعى بكل الوسائل الى الهاء الشعب الجزائري عن مشاكله الداخلية بنظرية المؤامرات المغربية الأميركية الفرنسية الصهيونية ووو …

التهديدات الجزاءرية اصبحت واقعا ملموسا تستوجب من كل المغاربة وحدة الصف وترك كل القضايا العالقة جانبا. الوطن والوحدة اولا.
وفي الحقيقة، يصعب التنبؤ بما يمكن ان يقوم به العسكر في الجزائر لكي يستمروا في الحكم. لست متشاءما، لكن على المغرب ان يستعد للاسوأ.
لذالك، نطلب من السلطات العليا للمغرب، ان تطلق سراح معتقلي حراك الريف لتحصين الجبهة الداخلية، ولمنع استغلال هذا الملف من طرف اعداء الوحدة الترابية.
كما نثمن العلاقات السياسية والدفاعية مع إسرائيل، لانها تخدم مصالح الوطن العليا للمغرب.
اعلي خداوي فاعل امازيغي

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button