@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

ليونيل ميسي ينال الكرة الذهبية السابعة : تنويه وانتقادات

توج الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم باريس سان جيرمان، بالكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم لعام 2021، والمقدمة من مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية الشهيرة، في حفل أقيم في باريس.

كوبا أمريكا

وتسلم ميسي الكرة الذهبية السابعة في تاريخه، والتي حصدها بعدما قاد منتخب بلاده الأرجنتين للفوز بلقب كوبا أمريكا، بعد التفوق على البرازيل في عقر دارها، بالمباراة النهائية بهدف دون مقابل.

كما فاز النجم الأرجنتيني هذا العام بلقب هداف الدوري الإسباني “الليغا” مع برشلونة، ورفع مع الفريق الكتالوني كأس ملك إسبانيا.

وعزز ميسي رقمه القياسي كصاحب أكبر عدد من الكرات الذهبية بسبع كرات، متقدما بكرتين ذهبيتين عن أقرب مطارديه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي فاز بالجائزة المرموقة في 5 مناسبات.

وتوج ميسي بكراته الذهبية السبع أعوام 2009 و2010 و2011 و2012 و2015 و2019 و2021، فيما فاز رونالدو بكراته الذهبية الخمس أعوام 2008 و2013 و2014 و2016 و2017.

وعكة صحية لأفضل لاعب

كشف نادي باريس سان جرمان عن أن نجمه البارز، الأرجنتيني ليونيل ميسي يعاني آلاما في المعدة ستمنعه من المشاركة في لقاء نيس ضمن منافسات الدوري الفرنسي.

وقال النادي إن ميسي يعاني التهابا في المعدة دون إضافة مزيد من التفاصيل، وذلك بعد الاحتفال أمس بفوزه بجائزة الكرة الذهبية للمرة السابعة في التاريخ.

وحقق ميسي رقما قياسيا، إذ ابتعد عن غريمه التقليدي البرتغالي كريستيانو رونالدو بفارق جائزتين، ما يجعل الامر شبه مستحيل على أي لاعب آخر أن يصل إلى هذا الرقم من الكرات الذهبية.

ولم يقدم ميسي الشيء الكثير في الموسم الحالي مع سان جرمان، إذ سجل حتى الآن هدفا واحدا فقط في الدوري الفرنسي، بينما صنع العديد من الأهداف لزملائه. ويغيب عن سان جرمان أيضا نجمه البرازيلي نيمار الذي يعاني التواء في الكاحل، ومن المتوقع أن يغيب حتى يناير المقبل.

وقال النادي، بحسب البيان المنشور على موقعه الإلكتروني، إن الأرجنتيني باريديس يعاني أيضا آلاما في المعدة، بينما سيستأنف فينالدوم التدريبات الخميس المقبل، وأندر هيرار نهاية الأسبوع.

صحف ألمانية: فوز ميسي بالكرة الذهبية “فضيحة”

اعتبرت العديد من الصحف الألمانية اليوم أن تتويج الأرجنتيني ليونيل ميسي بجائزة الكرة الذهبية للمرة السابعة بمثابة “فضيحة”، محملة، إدارة مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية التي تمنح الجائزة كل عام لأفضل لاعب، مسؤولية ما حصل. وذكرت أن مهاجم بايرن ميونيخ البولندي روبيرت ليفاندوفسكي هو من يستحقها، وأن “ميسي لم يقدم ما يشفع له في الموسم الماضي للفوز بالجائزة”.

وكتب صحيفة “بيلد” الألمانية، واسعة الانتشار، على صدر غلافها “فضيحة”، مع صورة لليونيل ميسي وهو يحمل الجائزة. وقالت إن ليفاندوفسكي تعرض للظلم حين تم إلغاء جائزة 2020 بسبب الجائحة، وأنه حتى في موسم 2021، حقق أرقاما مذهلة تتفوق بكثير على ما قام به ليونيل ميسي الذي عانى الأمرين مع برشلونة، وكذلك لم يكن هو من قدم الأداء الأفضل في الأرجنتين حين توجت بكأس كوبا أميركا، بحسب تعبير الصحيفة.

تشكيك في الألية

وشككت الكثير من الصحف والمواقع الإلكترونية الألمانية في صدق الآلية المعتمدة من قبل المجلة لتتويج ميسي، حيث اعتبر أن الأمر فيه ظلم كبير للاعبين ونجوم قدموا الكثير في المواسم القليلة الماضية، أكثر مما قدمه ليونيل ميسي.

ولم تتوقف الانتقادات لمنح الجائزة إلى ميسي عند ألمانيا، بل تعدتها إلى إسبانيا وإنجلترا، حيث ذكر العديد من النجوم الحاليين والسابقين أن ليفاندوفسكي كان الأحق بها، بينهم الحارس السابق إيكر كاسياس، وكذلك نجم ريال مدريد الألماني توني كروس، بينما اعتبرت صحيفة “الغارديان” الإنجليزية أن النادي الفرنسي باريس سان جرمان، دون إسمه في سجل الأندية المتوج لاعبوها بالجائزة، لكن ليس لشيء قام به ميسي معه، بل بعيدا عنه، بينما حين انتقل إليه لاعب مثل نيمار من أجل الفوز بها، لم يحقق ذلك رغم السنوات الكثيرة التي أمضاها في باريس، ومايزال.

فوز تاريخي

ودخل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي التاريخ من أوسع أبوابه، عندما حقق الكرة الذهبية السابعة في تاريخه، في حفل “بالون دور” الكبير مساء الاثنين.

وتوجت مجلة “فرانس فوتبول” النجم الأرجنتيني بجائزة الكرة الذهبية، لأفضل لاعب في العالم سنة 2021، متفوقا على البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي حل ثانيا.

وجاء إنجاز ميسي بعد عام تألق فيه مع برشلونة الإسباني، وحاز على جائزة هداف الدوري الإسباني، قبل أن يحقق لقبه الدولي الأول بقيادته لمنتخب بلاده الأرجنتين لبطولة كوبا أميركا بعد طول غياب.

واعتلى ميسي مسرح شاتاليه في باريس، حيث توج بالجائزة المرموقة للمرة السابعة بتاريخه، وهو رقم قياسي تاريخي لم يصل له أي لاعب من قبل.

وأثار انتصار ميسي “الجدل” بين عدد من الجماهير على وسائل التواصل الاجتماعي، التي رأت أن ليفاندوفسكي كان الأحق بالجائزة، نظرا لثبات مستواه طول العام.

فوز ميسي تعليق بيليه

علق أسطورة كرة القدم البرازيلية بيليه، الذى يعتبره الكثيرون أفضل لاعب فى التاريخ، المهاجم الأرجنتينى ليونيل ميسى بعد فوزه بالكرة الذهبية السابعة فى مسيرته

وكتب اللاعب السابق الذي توج بالمونديال 3 مرات (1958 و1962 و1970) عبر صفحته الرسمية على “إنستغرام”: “التهاني إلى ليو ميسي على كرة ذهبية أخرى. إنه بلا شك تكريم عادل لموهبة فريدة”.

وتوج الأرجنتيني، نجم باريس سان جيرمان، بالكرة الذهبية المقدمة من مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية الشهيرة، في حفل أقيم الاثنين في باريس، للمرة الثانية على التوالي وللمرة السابعة في تاريخه على مسرح “دو شاتليه” في باريس..

وتفوق نجم الـ”بي إس جي” في التصويت على البولندي روبرت ليفاندوفسكي (بايرن ميونخ الألماني) والإيطالي جورجينيو (تشيلسي الإنجليزي).

وأحرز ميسي 38 هدفا وصنع 14 تمريرة حاسمة بقميص برشلونة الموسم الماضي وقاد الفريق إلى لقب كأس الملك والتأهل لدوري أبطال أوروبا.

كما عزز اللاعب البالغ 34 عاما هذا النجاح مع العملاق الكتالوني من خلال قيادة منتخب بلاده إلى لقب كوبا أمريكا، وهو أول لقب دولي كبير للأرجنتين منذ 28 عاما.

 

ليفاندوفسكي يستحقها

لم يمر الإعلان عن فوز الأرجنتيني ليونيل ميسي بجائزة الكرة الذهبية مرور الكرام، حيث وجه الألماني توني كروس، لاعب خط وسط ريال مدريد انتقاداً شديد اللهجة للمسؤولين عن الجائزة بحسب ما نقلت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

ميسي، المشبع بـ«البالوندورات»، حقق مع منتخب بلاده لقب «كوبا أمريكا» بعد غياب 28 عاماً، إثر الفوز على أصحاب الأرض و«أصحاب الكرة» المنتخب البرازيلي العريق، ونال لقب هداف الدوري الإسباني لموسم 2020 ـ 2021 برصيد 30 هدفاً، إلا أن توني كروس اعتبر أن «البرغوث» لا يستحق السابعة أبداً، لينضم إلى الحارس إيكر كاسياس الذي انتقد بدوره فوز ميسي بالكرة الذهبية.

وامتدح كروس إنجازات ومهارات كل من ميسي ورونالدو قائلاً: لا يوجد مجال للشك في أن ميسي، مع كريستيانو، يستحقان وبجدارة لقب «لاعب العقد الماضي»، لكن هذا العام كان ينبغي أن تذهب الجائزة للاعب آخر، مؤكداً أن كلاً من كريم بنزيمة وليفاندوفسكي وجورجينيو، هم الثلاثة الأوائل المفضلين بالنسبة له هذا العام.

وكان إيكر كاسياس قد ذكر بأن نجم باريس سان جيرمان ما كان ينبغي أن يفوز بالجائزة قائلاً: «من الصعب جداً بالنسبة لي الإيمان بجوائز كرة القدم»، وتابع: «ميسي من بين الأفضل لكن ينبغي معرفة اللاعب الأكثر تميزاً بعد نهاية كل موسم»، مشيراً إلى «أنها ليست بتلك الصعوبة» بحسب تعبيره.

الفوز بـ«السابعة» لم يُنسِ ميسي الإشادة بإنجازات البولندي ليفاندوفسكي، الذي كان المرشح الأوفر حظاً للظفر بها، على مدار العامين الماضيين مؤكداً أنه «يستحقها».

بوكيتينو: الكرة الذهبية ذهبت لمن يستحقها

اعتبر مدرب باريس سان جيرمان الفرنسي، الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو بان مواطنه ليونيل ميسي يستحق بجدارة احراز الكرة الذهبية، وبانه لا “مجال للنقاش إطلاقاً” في هذا المجال، في الوقت الذي انتقدت فيه الصحف الألمانية هذا الخيار، لا سيما أنّ المنافس الرئيس لميسي كان مهاجم بايرن ميونيخ البولندي روبرت ليفاندوفسكي.
وقال بوكيتينو في مؤتمر صحفي الثلاثاء عشية مواجهة فريقه لنيس في الدوري الفرنسي: أود أنّ أهنىء ليو ميسي وعائلته. إنه إنجاز ضخم. نحن جميعاً سعداء.

واضاف: يستحق تماماً الكرة الذهبية ولا نقاش في هذا الموضوع. أتفهم أن بعض الدول لا توافق على هذا الخيار لكني اعتقد بأنه يستحقها جداً.
وأوضح: نأمل أن تكون هذه الجائزة المدماك للبناء على ما يمكن ان تكون الكرة الذهبية الثامنة له. نحن جميعاً سعداء لتواجد ميسي هنا. نأمل أن نرى في نهاية الموسم بالاضافة الى الجوائز الفردية، كؤوساً جماعية، هذا ما نريده في هذا النادي.
ونال ميسي الكرة الذهبية السابعة في مسيرته وهو رقم قياسي، لكن بعض الاصوات تعالت لا سيما في المانيا منتقدة هذا الخيار وعدم اختيار ليفاندوفسكي للجائزة المرموقة، فيما وصفت صحيفة “بيلد” الواسعة الانتشار الخيار بأنه “فضيحة.”

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com