الكشف عن هويّة المغربي الذي فجّر نفسه داخل شقة بـ”سان دوني”

نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المدعي العام في باريس أن التحقيقات التي قامت بها السلطات القضائية الفرنسية، في أعقاب تفجيرات باريس، كشفت أن الانتحاري الذي فجر نفسه خلال التدخل الأمني الذي همّ إحدى شقق شارع “كوربيون” بسان دوني، هو بلجيكي من أصل مغربي، يدعى شكيب أكروح، و كان يبلغ من العمر 25 سنة قيد حياته.

و استنادا لذات المصدر، فالانتحاري أكروح كان جانب عبد الحميد أباعود، ضمن من استهدفوا باريس ليلة 13 نونبر الماضي، في هجمات راح ضحيتها 130 قتيلا، واعتبرت الأعنف من نوعها في البلاد منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية.

وأعلن المدعي العام في باريس أن شكيب اكروح فجر نفسه في شقة بمنطقة سان دوني، بالتزامن مع التدخل الأمني الذي كان يستهدف اعتقال عبد الحميد اباعود، و أنه تم تحديد هوية أكروح بعد تحليل الحمض النووي لمقارنته مع نظيره لأمه، وذلك بعد التعليمات التي أصدرها القضاء من أجل التعرف على هوية الانتحاري الذي فجر نفسه بحزام ناسف، في أعقاب التفجيرات التي هزّت الجمهورية الفرنسية قبل شهرين من الآن.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.