الطوارق مهددون بالتهجير من بلدانهم

 

ابوبكر الانصاري -ليبيا

عندما يتم مطارة اﻷزواديين في شمال مالي نتيجة اﻷنتهاكات المستمرة وإغلاق الدول الزنجية المحيطة بهم (النيجر +بوركينا+مالي) أبوابها أمامهم بواقع الصراع الذي أنشأته الحكومة الفرنسية بين البيض والسود….لن يكون الخيار أمامهم سوا الهجرة والنزوح إلى الجزائر وموريتانيا وللأسف الدولتين تنتهجان نفس النهج في الأونة اﻷخيرة من حيث أحتواء  اﻷزواديين إلا أن الجزائر تمنعهم من ممارسة أي نشاط سياسي بداخلها نظرا لكونها تنظر إلى أزواد وسكانها على أساس الملكية الخاصة بها ولا حق ﻷحد ممارسة أي نشاط مهما كان نوعه إلا بأوامرها؟!

وفي حالة أصبح الطوارق في الجنوب الليبي غير قادرين على التنظيم وحماية أنفسهم فالخيار الذي أمامهم هو الهجرة والنزوح إلى الجزائر بحكم الجوار والبعد القبلي الذي يمكنهم من الهروب من الموت ويجعل الجزائر الحاضن الطبيعي لهم..

 

*الخلاصة :أن الطوارق مهددون بالتهجير من بلدانهم وإحتوائهم في أحضان الدولة الجزائرية التي تعرف كيف تمتص نشاطهم وإنتمائهم لأرضهم؟!

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.