المعارضة تحتج على استفراد بنكيران بتحديد موعد الإنتخابات

 

أجج تحديد تاريخ موعد الإنتخابات التشريعية المقبلة صراعا بين أحزاب الأغلبية والمعارضة،إذ نددت أحزاب المعارضة استفراد رئيس الحكومة باتخاذ هذا القراروتجاهل باقي الأحزاب،
وقد رفض حزب الاتحاد الاشتراكي الموعد الانتخابي الجديد بالقول ان “برهنت مرة اخرى وهي تعلن عن نتائج الاستحقاقات التشريعية من جانب واحد تضرب في العمق كل الاعراف التي راكمها المغرب”. ومما زاد من غضب احزاب المعارضة اقدام الحكومة على المصادقة على مقترح تحديد تواريخ الانتخابات مباشرة بعد تصريح بنكيران عن موعد الانتخابات.
ومن جهة أخرى، رفض مصطفى الخلفي الناطق الرسمي باسم الحكومة التعليق على الامر مباشرة بعد المجلس الحكومي الذي صودق فيه على تاريخ اجراء الانتخابات النيابية، ونفى الخلفي ان يكون المجلس الحكومي قد ناقش مسألة مراجعة نمط الاقتراع او التقطيع الانتخابي، وبالمقابل اكد ان اعلان تاريخ الانتخابات التشريعية قبل موعدها ب 9 اشهر الغرض منه اعطاء الفرصة لباقي الاحزاب الاستعداد

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك