اتفاقيات لتوحيد الجهود لضمان جودة الهواء

من أجل رفع الإختلالات البيئية، وقعت صباح اليوم مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، تحت رئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء بالصخيرات،اتفاقيتين هامتين تتعلقان بجودة الهواء وتقليص انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري,.
وتسعى الاتفاقية الأولى الإيكووبائية التي تعبئ ستة فاعلين وزارة الصحة والوزارتين المنتدبتين المكلفتين بالبيئة والماء والمديرية العامة للجماعات المحلية ومديرية الأرصاد الجوية الوطنية وجهة الدار البيضاء الكبرى وبطبيعة الحال المؤسسة حول الرهان المتمثلة في جودة الهواء إلى إحداث رعاية صحية إيكووبائية بجهة الدار البيضاء – سطات.
فيما تركز الاتفاقية الثانية المتعلقة بميثاق جودة الهواء خلال نفس اليوم التي ستربط بين المؤسسة بالاتحاد العام لمقاولات المغرب وثمان مقاولات التزمت من تلقاء نفسها بتقليص انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري ومكافحة الاحترار المناخي على عدة أدوات بلورتها المؤسسة بمساندة وكالة البيئة والتحكم في الطاقة، وهي قاعدة الكربون التي تحصي أزيد من 300 عامل انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري، حوالي النصف منها يتم احتسابه خصيصا للمغرب وكذلك حصيلة الغازالمسببة للاحتباس الحراري، حيث استنادا إلى قاعدة الكربون تمكن من تقدير كمية الغازات التي تتسبب في انبعاثها هيئة أو منطقة .
التفاصيل في عدد الغد

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك