قتلى وجرحى في تفجير وهجوم على معسكر للأمم المتحدة بكيدال

الراصد/حسين أغ عيسي

 

أفادت مصادر عسكرية ان هجوما بسيارة مفخخة مع هجوم بصواريخ ايربيجي وتبادل إطلاق النار استهدف صباح اليوم الجمعة معسكر قوات حفظ السلام في مالي منيسما في كيدال بأقصى شمال مالي.

 

وقالت مصادر محلية لـ “الراصد”  “في وقت مبكر هذا الصباح انفجرت سيارة مفخخة امام معسكر المنيسما ونسمع أصوات النار متواصلة ونرى دخان هائل يعم المكان”.

 

واكد مصدر عسكري في قوة الامم المتحدة هذه المعلومات.

مضيفا “تم مقتل 2 جنود من جنسية غينية وجرح ما لايقل عن ثلاثين جنديا آخرين عشرة منهم أصيبوا بجروح خطيرة “. مؤكدا بأن الحصيلة أولية وليست رسمية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الفور عن الهجوم على المعسكر إلا أن من المتوقع أن تكون جماعة أنصار الدين المرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي وراء الهجوم والتي يتزعهما إياد أغ غالي إبن نفس المدينة وسيطر عليها لمدة أشهر سنة 2012.

ويأتي ذلك بالتزامن مع جولة واسعة يقوم بها ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في مالي التشادي محمد النظيف في المنطقة، جولة شملت كل من تيسليت وكان في كيدال أمس الخميس مواصلا إلى غرب البلاد بير مرورا بقاوا.

وكانت جماعة انصار الدين قد اعلنت مسؤوليتها في وقت سابق عن عدة عمليات سابقة ضد قوات حفظ السلام في مالي وحتى ضد الحركات الأزوادية التي يتهمونها بالعمالة للصليبيين على حسب بياناتهم الأخيرة التي تبنت فيها عمليتهم الأخيرة ضد بوابة للحركة الوطنية لتحرير أزواد في تالهندات.

من الملحوظ ان جماعة انصار الدين دائما ما تقوم بعمليات ضد القوات الأممية والحركات الأزوادية في كيدال  وضواحيها وحلفاؤهم من تنظيم القاعدة يقومون بعمليات مشابهة في جهة تين بكتو.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك