الوجه الآخر لـ سعد المجرد

 

هو شابٌ استطاع في فترة وجيزة جداً أن يصبح نجماً عالمياً وشخصاً مشهوراً ليس في المغرب، البلد الذي وُلد فيه فحسب، بل وفي بلدان العالم كافّة، لأنّ موهبته التي كشف النقاب عنها يوم اشترك في برنامج “سوبر ستار” في العام 2007 فاقت كل التوقعات على الرغم من أنّه لم يصل حينها إلى المرتبة الأولى متصدراً في المقابل الثانية، ولكن هذا لم يهمّه أبداً لأنّ شغفه في الغناء وإعطاء كل ما عنده من مميزات لجمهوره الحبيب جعله يتقدّم خطوة تلوَ الأخرى ليصل كليبه الأخير “المعلم” إلى المراتب الأولى محطّماً بذلك الأرقام القياسية بعدد مشاهدته.

هو سعد المجرد النجم الذي تفوّق على حسين الجسمي وأغنيته “بشرة خير” التي لاقت ترحبياً كبيراً لدى الجمهور وتجاوز بموهبته الإستثنائية أهم عمالقة الفن العربي، هو الذي يُعرف اليوم بلقب “خوليو العرب” الذي وإذا ما أردنا إيجاز حياته البسيطة والقصيرة في عالم الفن لن نتمكّن من إيفاء حقّها وأهميّتها.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.