فض اعتصامات والأساتذة المتدربين يتهمون الحكومة ب”ابترزازهم”

متابعة- أحمد التازي

بعدما وصل الحوار إلى الباب المسدود بين التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين والحكومة، التي كان “يحاور” باسمها والي جهة الرباط ـ سلا ـ القنيطرة، تعرض مساء أمس الأساتذة المتدربون لتدخل أمني وصف من طرف متحدثين عن التنسيقية الوطنية ب “العنيف” في مدن طنجة، تطوان، الخميسات، القتيطرة.. أعاد إلى الأذهان الأحداث “المأساوية” التي شهدتها مدينة إنزكان قبل شهرين، في حين شهدت مدن كالرباط، التي حاول فيها الأساتذة المتدربون تجسيد اعتصامهم مع مبيت ليلي في ساحة باب الحد، مساء أمس الاثنين، رغم الأجواء المناخية الباردة والتساقطات المطرية التي لم تثنيهم لولا التدخل الأمني الذي أجبرهم على فك اعتصامهم، بعدما بسطوا أفرشتهم وعلقوا لافتات تطالب بإسقاط المرسومين..

وحسب تصريح من طرف عبد الرفيع جدية عضو التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين بالرباط العرفان، الذي كان صحبة زملائه يجسدون الخطوة النضالية التي سطرها المجلس الوطني للأساتذة المتدربين، ضمن البرنامج النضالي فقد أسفرت التدخلات الأمنية المتزامنة مساء أمس عن العشرات من الإصابات المتفاوتة الخطورة، تطلب نقل بعضها على وجه السرعة للمستشفيات، موضحا على أن الأمر ليس بالغريب فالحكومة لا تزال مستمرة في نهج المقاربة الأمنية مع ملف الأساتذة المتدربين، الذي عمر لأكثر من أربعة أشهر في ظل تعنت الطرف الحكومي بشهادة كل الأطراف التي شاركت في النسخة الأولى من ما سمي ب”الحوار”.

وفي ذات السياق أكد لنا سفيان اعزوزن عضو التنسيقية المحلية للأساتذة المتدربين بطنجة، على أن المدينة قامت فيها السلطات الأمنية بتدخل “عنيف” خلف إصابات نقل بعضها على وجه السرعة إلى المستشفى، كما تمت مصادرة كل وسائل التصوير والأغطية واللافتات من المعصمين.

ويأتي تصعيد الأساتذة المتدربين في خطواتهم النضالية، في سياق التصريح الإعلامي لرئيس الحكومة، الذي قال على أن الحكومة بصدد الإعداد ل”قرار حاسم خاص بالأساتذة المتدربين”، حول هذه النقطة قال عبد الرفيع جدية على التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين غير مبالية بكل التصريحات الحكومية التي يتم الإدلاء بها، بالنظر للتضارب في مضامينها بين المسؤولين الحكومين من جهة ومحاولة ابتزاز الأساتذة المتدربين، مضيفا ذات المتحدث على أنه إذا لم يكن هناك حوار جاد يناقش فيه كل حيثيات الملف ويؤدي إلى استرجاع حقنا في الرفع من المنحة إلى قيمتها العادية وتوظيف الجيل الحالي على دفعة واحدة مع إعادة المرسومين إلى النقاش، فالمعركة الميدانية مستمرة.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.