الرميد: العدالة المغربية حاليا تشكو أعطابا على مستوى عديدة

أعلن وزير العدل والحريات العامة، السيد المصطفى الرميد، صباح اليوم الثلاثاء، أن العدالة المغربية حاليا تشكوا أعطابا على مستوى عديدة، خاصة ما يتعلق بالبنيات التحتية وتلبية متطلعات المواطنين، في النزاهة والشفافية. وخلال سرده لتفاصيل رؤيته « لإصلاح شامل » لهذا القطاع الحساس، والذي شهد النقاش حوله جدلا واسعا، خاصة بين الوزارة والمهنيين، على رأسهم القضاة والمحامون والمفوضون، أوضح الوزير خلال تقديمه إنجازات وزارته بشأن منظومة العدالة بالمغرب، أن هذا الإصلاح حظي بمباركة من الملك محمد السادس، وذلك بعد أن صادق عليه البرلمان بمجلسيه وأقرته الحكومة.
واعتبر السيد الرميد مشروع منظومة العدالة بالمغرب، الذي تطلب إنجازه أكثر من أربع سنوات، ثمرة مجهودات لمختلف الفاعلين في القطاع في كافة مناطق المغرب، استمر بالليل والنهار لسنوات ، وأثمر « نتيجة مشرفة للمغرب.
وشدد الوزير على أن ما تحقق يعتبر « مفخرة للمغرب »، لأنه »يعد مطلبا شعبيا وإرادة ملك وإنجاز حكومة »، موضحا بأن هدفه الأسمى هو « تلبية رغبة المواطنين في إصدار أحكام عادلة وقابلة للتنفيذ »، ولأجل ذلك يسعى الإصلاح لتحقيق أهداف ستة، تتجلى أساسا في « توطيد استقلال السلطة القضائية وتخليق منظومة العدالة وتعزيز حماية القضاء لحقوق الإنسان والمواطنين ».كما يسعى أيضا إلى « الارتقاء بفعالية المؤسسات القضائية وتعزيز قدراتها، ثم تحديث الإدارة لتعزيز مكانتها »، على حد قول الوزير.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.