الثلوج تعزل سكان دواوير بولمان وأحد المنتخبين ينعتهم ب “الخنازير”

 

أحمد التازي

أطلق العديد من النشطاء من منطقة بولمان بالأطلس المتوسط على مواقع التواصل الاجتماعية، في اليومين الأخيرين نداءات استغاثة، بسبب التساقطات الثلجية الكثيفة التي سدت جميع الطرق والمنافذ المتاحة لدواوير تالزمت بولمان، في ظل غياب أي مبادرة لا سواء من الجهات المنتخبة أو الحكومية.

وبحسب مصادر من عين المكان، فسكان جبال الأطلس المتوسط، خاصة ببولمان تالزمت يعيشون على إيقاع معاناة اجتماعية ونفسية شديدة، بسبب التهاطل الكبير للثلوج في اليومين الأخيرين، وتحولت الفرحة بالتساقطات الثلجية بعد طول غياب إلى غضب شديد على الجهات المنتخبة، التي اتهموها بالتعامل معهم ك”مجرد أصوات انتخابية”.

ونجم عن هذا الوضع الصعب، إلى جانب انقطاع  كامل لتواصل سكان هذه المناطق الجبلية والمهمشة اجتماعياً مع العالم الخارجي، كما انقطعت المؤن عن الأهالي، وتعذر على السكان الحصول على مواد التدفئة باستثناء ما وفروه من قبل، ما زاد في تفاقم وتدهور وضعيتهم النفسية، نعتهم من طرف أحد المنتخبين الجماعيين ب”الخنازير”، بحسب أحد النشطاء.

وللإشارة فقد ساهمت التساقطات المطرية والثلجية في انقطاع عدة محاور طرقية توصل لهذه المناطق، سيما الطريق الجهوية رقم 504 التي تربط بويبلان برباط الخير، ورقم 707 بين بولمان وإفران، كما هو حال الطريق الجهوية رقم 503 في النفوذ الترابي لإقليم بولمان خاصة بين بولمان وزايدة وبين هذه الأخيرة والرباط وأغبالو بخنيفرة.

 

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك