تطاحنات حركية قبلية:انصار الدين تتبنى عمليات استهدفت قوات منيسما

 في ثاني بيان لها بعد الاعلان عن انشاء وكالة رماح،اعلنت جماعة انصار الدين عن تبنيها عدد من العمليات القتالية التي وقعت في شمال مالي خلال المدة الاخيرة، واستهدفت دوريات الامم المتحدة، يأتي ذلك في خضم الاستعدادات لإحياء عملية السلام المتوقفة، بسبب خلافات بين الاطراف الازوادية ، منسيقية حركات الازواد  من جهة ومنسيقية بلات فورم في الجهة المقابلة، وهي اختلافات تمتد الى ماهو قبلي، اكثر من كونها خلافات سياسية واختلاف في وجهات النظر حول تطبيق اتفاق السلام.

 هذه الخلافات بين الاطراف الازوادية، ساهمت في انتقال عدد من القيادات الى الطرف المقابل في تسابق واضح لجني المصالح الشخصية على حساب عملية السلام وهو ما عبر عنه البعض  بموسم الهجرة الى باماكو، كما ساهمت في موجة انتقالات من حركة لاخرى، وهو ما يدل على غياب رؤية واضحة لدا الحركات بشأن مآل العملية السلمية وافقها المستقبلي، مما سينعكس  سلبيا على الوضع المأساوي الذي تعيشه المنطقة، وسيقوى شوكة الجماعات الجهادية في المنطقة.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.