المعارضة الموريتانية تندد  بصفقة تسليم السنوسي

طالب رئيس منتدى المعارضة الموريتانية صالح ولد حننا حكومة بلاده بإعادة المبلغ المالي الذي دفعته الحكومة الليبية لموريتانيا تعويضا عن تسليم عبد الله السنوسي صهر القذافي ورئيس مخابراته، واعتبر ولد حننا الذي يرأسه حزب الاتحاد والتغيير الموريتاني “حاتم”، ان تسلم موريتانيا للتعويض فضيحة أخلاقية.

 

وقال ولد حننا خلال مؤتمر صحفي عقدته المعارضة إنه كان على النظام المحافظة على قيم وعادات موريتانيا التي تملي عليه أن لا يصل إلى هذا المستوى من تدني الأخلاق حتى يبيع ضيفا لجأ إلى أرضه. وطالب الحكومة بإعادة مبلغ بيع السنوسي للشعب الليبي الذي يحتاجه في مثل هذه الظروف.

 

وكانت مصادر ليبية قد اكدت ان السنوسي مدير مخابرات الزعيم الليبي الراحل تم بيعه لحكومة علي زيدان المقالة بـ 200 مليون دولار.

 

وكان أحمد ولد داداه رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية المعارض قد اعتذر باسم الشعب الموريتاني عن تسليم السنوسي مقابل مبلغ مالي، واعتبر ان هذا التصرف فضيحة تنافي القيم والأخلاق.

 

جدير بالذكر ان السنوسي وصل الى موريتانيا بعد انهيار نظام القذافي وتم وضع تحت الاقامة الجبرية لعدة أشهر قبل ان تقرر موريتانيا تسليمه لليبيا مقابل صفقة مالية لم يعلن عنها.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.