ندوة وطنية بموضوع “سياق التغيير وسؤال التعاقد الدستوري، أية حصيلة ما بعد 2011″؟

بمناسبة مرور خمس سنوات على الحراك الشعبي، الذي عرفته معظم بلدان شمال إفريقيا، وجسدته في المغرب حركة 20 فبراير، حين رفعت مطالب التغيير، أدت إلى مراجعة الدستور، بعد أيام من الحراك والنقاش العام، ليتوج بدستور جديد.
على هذا الأساس تنظم منظمة تاماينوت بتنسيق مع التنسيق الوطني الأمازيغي ومركز الجنوب للدراسات والأبحاث، ندوة وطنية بعنوان ” سياق التغيير وسؤال التعاقد الدستوري، أية حصيلة ما بعد 2011؟
وستعرف الندوة مشاركة باحثين وفاعلين من إطارات أمازيغية وحقوقية ونسائية، يوم الجمعة 11 مارس 2016 على الساعة الخامسة مساء بقاعة الندوات التابعة لمندوبية الشبيبة والرياضة، شارع الحسن الثاني، بأكادير، كما هو مبين في المنشور.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.