نزلاء خيرية عين الشق يهددون بانتحار جماعي في الدار البيضاء

يرابط، صباح اليوم الخميس، أزيد من خمسون نزيلا سابقا بالجمعية الخيرية الإسلامية عين الشق في الدار البيضاء، فوق قنطرة على شارع محمد السادس في تهديد منهم بتنفيذ انتحار جماعي، و ذلك بعدما جرى طردهم من الخيرية وهدم العمارات التي ظلت تأويهم لسنوات.

وكان نزلاء الخيرية الشهيرة في العاصمة الاقتصادية، قد طردوا منها بعد استصدار جمعية “نور للرعاية الاجتماعية” حكما قضائيا يقضي بإخلاء النزلاء بوصفهم محتلين للعقار الذي يتمطى على مساحة تقدر بسبعة هكتارات في منطقة عين الشق بالمدينة.
وقرر النزلاء المطرودون التصعيد في مواجهة سلطات ولاية الدار البيضاء سطات، والتهديد بانتحار جماعي، عقب تفريقهم، صباح اليوم الخميس، من لدن عناصر القوات المساعدة من أجل إخلائهم لأزقة درب الخير وللشارع المحاذي للخيرية التي طردوا منها وذلك بعدما قضوا ليال عدة هناك.
وانتظم المحتجون فوق قنطرة على الطريق المحوري الذي يخترق الدار البيضاء والممتد عن الطريق السيار الرابط بين المدينة والعاصمة الرباط، غير بعيد عن سوق “القريعة” الشهير في المدينة.
وحسب بعض النزلاء فإن جمعية “نور” استصدرت حكما بإخلائهم من الخيرية بدون سند يكفل لها ذلك لكون العقار محل النزاع هو وقف خيري لفائدة الجمعية الخيرية الإسلامية التي كانت فجرت فضيحة سنة 2005، عقب زيارة قام بها الملك محمد السادس.
وكان الملك محمد السادس قد عاين خروقات وأوضاع مزرية لنزلاء خيرية عين الشق، أعقبتها تعليمات ملكية بتأطير قطاع الرعاية الاجتماعية وهو ما أسفر عن ميلاد قانون 14/05 المنظم لمؤسسات الرعاية الاجتماعية، سنة 2006، بيد أن القانون يخضع للتعديل بعد نحو عقد من الزمن على اعتماده.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button