الدكتور بلعمشي: تبني المغرب لمقاربة دبلوماسية وتنموية في قضية الصحراء استراتيجية جيدة

 

أشاد أساتذة وباحثون في العلاقات الدولية وشؤون الساحل والصحراء بمرزوكة، بتبني المغرب لمقاربة دبلوماسية وتنموية في التعاطي مع النزاع المفتعل حول قضية الصحراء المغربية.

وأشار الأساتذة، الذين شاركوا في ندوة أقيمت على هامش الدورة الرابعة لمهرجان مرزوكة للموسيقى العالمية، المنظم ما بين 7 و10 أبريل الجاري، حول “الصحراء المغربية والأمن الإقليمي”، إلى تجاوز المملكة لمنعطف التدبير السياسي للنزاع، والتركيز على البعد التنموي في شقيه الاجتماعي والاقتصادي، وهو ما يعتبر اجتهادا له تأثيره على مستوى القانون الدولي.

وفي هذا الصدد، قال أستاذ العلاقات الدولية بجامعة القاضي عياض، ومدير المركز المغربي للدبلوماسية وحوار الحضارات، الأستاذ عبد الفتاح بلعمشي، إن المدخل التنموي في التعامل مع القضية، يعد خيارا استراتيجيا أكسب المغرب نقاطا إيجابية عززت موقفه في مسار النزاع المفتعل حول الصحراء، وهو ما عكسته الميزانيات الضخمة التي خصصت لدعم أوراش التنمية بالأقاليم الجنوبية.

وتأتي المقاربة التنموية، حسب بلعمشي، لتدعم المجهودات التي بذلها المغرب في مجال التعاون القضائي والأمني وفي مجال تعزيز التماسك الحضاري، إضافة إلى مساهماته في تدبير ملفات الهجرة ومكافحة الجريمة العابرة للحدود، وحرصه على استثباب الأمن بالمنطقة.

 

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.