حضور بارز لأشهر الفنانين المغاربة لمهرجان “موازين..إيقاعات العالم”

يضرب أبرز الفنانين المغاربة موعدا مع الجمهور في أمسيات على منصة سلا بمناسبة الدورة 15 من مهرجان “موازين..إيقاعات العالم”.

الشعبي، الهيب هوب، العيطة، كناوة وغيرها… كل الألوان الموسيقية تؤثث فضاء منصة سلا من خلال برمجة غنية ومتنوعة، حيث سيكون أحوزار، هوبا هوبا سبيريت، الدوزي، الستاتي، نجاة اعتابو بالإضافة إلى آخرين، سفراء للألوان الموسيقية المغربية.

فيوم الأحد 22 ماي، سيمتع الفنان ‘أحوزار’ الجماهير من خلال أغاني عن الحب و السلام و الإخاء و الأمل. بدأ هذا الفنان الاستثنائي القادم من الأطلس مسيرته كمغني في سنوات الثمانينات ليمثل الموسيقى الأمازيغية أحسن تمثيل.

وفي يوم الثلاثاء 24 ماي سيستقبل الجمهور فرقة “هوبا هوبا سبيريت” التي تحيي سهرتها الخامسة بموازين. تمزج هذه الفرقة أساليبا موسيقية مختلفة كالفوزيون والإيقاعات ااأفريقية والروك والريكي، لمنح لرسالة أمل وسلام للشباب المغربي.

نجم آخر سيصعد منصة سلا في نفس الليلة، وهو الفنان الكبير عبد العزيز الستاتي الذي يشكل رمزا للموسيقى الشعبية المغربية. أسس فرقته سنة 1985 ليحقق نجاحا لا يضاهى، كما يمتلك اليوم في رصيده 5 ألبومات.

وسينال عشاق فن الهيب هوب المغربي حظهم يوم الخميس 26 ماي من خلال حفل ستحييه فرقة “آش كاين” التي تعتبر الفرقة الرئيسية لأسلوب الهيب هوب بالمغرب، أسلوب يتميز برسائل للأمل والحماس وبعيدا عن الخطابات المعهودة.

تأسست الفرقة سنة 1996 وحصلت سنة 2003 على الجائزة الأولى في بولفار الموسيقيين الشباب وهذا ما بصم عن الانطلاقة الحقيقية لهذا الرباعي الذي يمتلك لحد الساعة 3 ألبومات بما فيها ألبوم “آش كاينولوجي” سنة 2006. وشكل إصدار هذا الألبوم ثورة حقيقية في موسيقى الراب بالمغرب. وتم تعيين الفرقة سنة 2011 كسفير للنوايا الحسنة بالمغرب لبرنامج الأمم المتحدة.

وسيحل دور الفنان مسلم في نفس اليوم لإمتاع الجمهور بإيقاعات الراب المغربي الأصيل. وشكلت 2016 سنة استثنائية في مسيرته، فأغنيته الأخيرة بعنوان “دموع الحومة” التي تذاع على أمواج الإذاعات المغربية يهديها مسلم إلى الشباب الباحث عن الأمل.

ازداد مسلم بأسرة متواضعة واتخذ من شوارع حيه بمدينة طنجة مصدر إلهام لأغانيه. يقوم مسلم بكتابة أغانيه بحيث يستعمل الدارجة التي تمثل لغة الشباب وتعكس أفكاره وأفكارهم. يمتلك مسلم لحد الساعة 6 ألبومات بما فيها ألبوم “التمرد” الذي أصدره سنة 2010.

نجم آخر يطل على جمهور منصة سلا يوم الجمعة 27 ماي، وهو الفنان الدوزي الذي ذاع صيته مؤخرا بفضل أغنيته الأخيرة بعنوان “دوني لبلادي”. ولد الدوزي من أم جزائرية و أب مغربي، حيث شارك ببرنامج تلفزي وعمره 5 سنوات ليخطف الأنظار منذئذ. أصدر سنة 1994 ألبومه الأول “قولوا لميمتي تجيني”، قبل أن يطلق العديد من الألبومات بالفرنسية والعربية والتركية و الهندية. وقد أصدر مؤخرا شريطا يضم أفضل أغانيه.

وتختتم الفنانة نجاة اعتابو سلسلة هذه الأمسيات المغربية يوم السبت 28 ماي بحفل ينتظر أن يظل خالدا في ذاكرة عشاق الأغنية الشعبية.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك