على بركة الله سينطلق قطار الشرفاء من الحركيين قريبا.

سليمان عربوش

سيكون الحركيون الأصيلون على موعد مع التاريخ في القابل من الأيام من أجل لم شملهم في إطار سيكون لبنة لبناء حزب حركي أصيل وحقيقي، حيث سيجمع أصحاب القامات الذين ضاقت بهم ردهات بناية باتريس لومومبا نتيجة احتكار البعض لقرار أغلبية من رجال ونساء الحركة الشعبية، فرغم الصبر والمثابرة من أجل التغيير من الداخل والاستمرار في الاندماج الذي سعى إليه الرجل الفذ احرضان من أجل أن يترك حركة واحدة لا مجموعة من الحركات، فإن هذا المسعى قد خاب أمام الدفاع المستميث للبعض تمسكا بالكرسي، حتى يتم تبادل المصالح بين مجموعة من المنتفعين، أمام هذا الإصرار فكر المخلصون لفكر الحركة الشعبية في اتخاذ سبيل آخر غير الطريق الذي يسعى إليه المنتفعون من استمرار نفس القيادة للتحكم في الحزب الذي لم يعرف أبدا امرأة قوية، بقدر ما هناك رجل ضعيف. 

فعلى بركة الله وعونه وتوفيقه، سنلتقي عما قريب في مناسبة تأسيس حزب للحركيين “الأصلين” يكون بيت الجميع، نزيل فيه ما لصق بالجسم الحركي من نعوت حطت من قدر هذا الحزب الكبير الذي تمت الهيمنة عليه وبات يوصف باقدح الأوصاف

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.